ذة.عاطفة أبوطالب الاطار بمفتشية وزارة التربية الوطنية بالجديدة تقيم حفل وداع على شرف أطر و موظفي المفتشية بعد بلوغها سن الاحالة على المعاش “التقاعد”

ذة.عاطفة أبوطالب الاطار بمفتشية وزارة التربية الوطنية بالجديدة تقيم حفل وداع على شرف أطر و موظفي المفتشية بعد بلوغها سن الاحالة على المعاش “التقاعد”

يوم يبقى منقوشا بمداد الفخر و الاعتزاز اجتمع فيه موظفو و أطر مفتشية وزارة التربية الوطنية بالجديدة يوم السبت 18 يونيو 2022 باحدى قاعات المصلحة على شرف الحفل الذي أقامته ذ.عاطفة أبوطالب التي ستتوصل بقرار الاحالة على المعاش ” التقاعد” آخر شهر غشت المقبل من هذه السنة , 

 

هذا الحفل حضره نيابة عن المدير الاقليمي الأستاذ “رشيد شرويت” رئيس قسم الشراكة و الاتصال السيد “عبد الجليل مشيشي” بالاضافة الى موظفات مفتشية التعليم الثانوي زميلاتها في العمل ثم منسق مفتشي التعليم الابتدائي ذ.فيصل الأنصاري و ممثل مفتشي التعليم الثانوي ذ. محمد الحراثي و بعض أفراد عائلة الأستاذة عاطفة أبوطالب .

الأستاذة عاطفة التي قضت بقطاع التعليم فترة طويلة من تاريخ تخرجها سنة 1980 قضت أغلبها بمفتشية أولاد افرج , مفتشية البير الجديد و في الأخير مفتشية الجديدة منها سنوات معدودة بالقسم  فضلت و بطريقتها الخاصة أن تقيم حفلا مميزا حضره مفتشو التعليم الابتدائي و مفتشو التعليم الثانوي و الاعدادي لتستحضر سنوات قضتها بين مكاتب المفتشية و رفوف الخزانات بين زملاء و زميلات العمل الذين جمعتهم لحظات جميلة تبقى من بين الذكريات التي لا تغيب عن الذاكرة.

في حق المقبلة في الأيام القليلة جدا على المعاش “التقاعد”  قيلت مجموعة من الكلمات من طرف أطر المفتشية و زملاءها كلها اشادة بالخصال الحميدة و السلوك القويم و الحرص على القيام بالعمل في أحسن الظروف و أن الابتسامة لا تفارق محياها  و أكثر من ذلك قدموا لها هدايا كما تجري العادة في مثل هذه المناسبات .

بالمناسبة لم تفت اللجنة الساهرة على تتبع فقرات الحفل أن تقف و جميع من حضر الحفل دقيقة صمت و قراءة الفاتحة على الروح الطاهرة لشقيقة المفتشة سميرة مزيلي التي وافتها المنية صباح يوم الحفل . كا التقطت مجموعة من الصور الفردية و الجماعية تخليذا لحفل الوداع الذي تشرفت بقيامه نظرا للعلاقة الوطيدة و الاحترام المتبادل و الاعتراف بالجميل و المساعدات التي كانت تتلقاها من الأطر لتطوير عملها , بالاضافة الى عدم تلقيها و لو ملاحظة أثناء سير عملها بحكم جديتها و أخلاقها العالية و ترفعها عن الأعمال التي قد تفقد قيمتها الاعتبارية .

في كلمة لها نيابة عن والدتها تفضلت الاطار “نجوى الدغمي” بالقاءها أمام الحضور و بعض المدعوين بأن والدتها تتقدم بالشكر و الامتنان الى كل من أسدى لها خدمات طيلة اشتغالها بالمفتشية بالجديدة بالاضافة  الى “الأستاذ ميلود مباريك” بمفتشية البير الجديد و ترحمها على المفتش “امام لحسن” منسق مفتشية اولاد افرج و كل من اشتغلت تحت امرتهم بكل المفتشيات . 


 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.