المديرية الاقليمية للتعليم بالجديدة تتعبىء لإنجاح مشاورات تجويد المدرسة العمومية المغربية

المديرية الاقليمية للتعليم بالجديدة تتعبىء لإنجاح مشاورات تجويد المدرسة العمومية المغربية

 اليوم الخميس 9 يونيو الجاري بمدرج المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير  “ENCG” بالجديدة بحضور المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة مرفوقا برئيس قسم الاتصال و الشراكة  أشغال مشاورات لتجويد المدرسة العمومية “تعليم ذو  جودة للجميع” بمشاركة و حضور فعلي  لممثل المديرية الجهوية للبيضاء السطات السيد “عثمان الساخي” و مدير الENCG” و نائبه و بعض رؤساء الجماعات المحلية بالاقليم أو من يمثلهم للمشاركة في الورشات و المجموعات  التي تندرج في إطار تنزيل مقتضيات المشاورات الوطنية الرامية إلى تجويد المدرسة ، بالمديرية الإقليمية للجديدة ،  و في نفس السياق  تقدم السيد “رشيد شرويت” بكلمة ترحيبة في حق الحاضرين من الجمعيات ذات صلة بالتعليم و رؤساء الجماعات و بعض البرلمانيين و رجال الاعلام و الصحافة ثم تقدم بعرضين شرح فيهما كل محاور اللقاء و الغرض منه للخروج بتقرير موحد يتضمن جميع اقتراحات اللجن الثلاثة المنبثقة عن الورقة التقنية وفق أجندة وزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي  في نقاش عمومي حول المدرسة الذي استستهدف توسيع مجال التواصل الى رؤساء الجماعات المحلية بمشاركة السلطة المحلية برئاسة عامل الاقليم و المدير الاقليمي لوزارة التعليم .

ويأتي تنظيم هذه اللقاء في إطار تفعيل مقتضيات المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة ، التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، على المستوى الوطني، وفق برنامج خاص، يؤطره عمل إجرائي موزع على 03 مجالات : ورشات الخيال الابداعي ، المجموعات البؤرية و اللقاءات الترابية .

كما تشكل هذه المشاورات الوطنية ، مشروع أرضية لنقاشات و مداولات لإغناء خارطة الطريق، الرامية إلى تنزيل الاوراش ذات الأولوية خلال الخمس سنوات المقبلة ، باعتماد مقاربة نوعية تستمد مرتكزاتها من استثمار الذكاء الجماعي لمختلف مكونات المجتمع المغربي ، وفق منهجية تصاعدية ، و تترجم خلاصة العديد من مسارات التشاور العمومي حول تجويد النظام التعليمي ببلادنا.
و حسب بلاغ صادر عن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، تعد المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية ، خارطة طريق بمرجعيات أساسية، وهي: القانون الإطار ، النموذج التنموي والبرنامج الحكومي

و أطلقت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين هذه المشاورات، من خلال ثلاث صيغ تلائم طبيعة الأسلاك التعليمية و المتدخلين في العملية التعليمية، وذلك عبر ورشات الخيال الإبداعي، ومجموعات التركيز، ثم اللقاءات الترابية، والتي يشرف عليها مؤطرون ومقررون، بالإضافة إلى فريق جهوي وفرق إقليمية من أطر إدارية وتربوية، تم تكوينهم خصيصا لهذا الغرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.