المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الثانوية التقنية “الرازي” والفرع الإقليمي للجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية  بالجديدة يساهمون في انجاح “قافلة كرة القدم النسوية”

المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الثانوية التقنية “الرازي” والفرع الإقليمي للجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية بالجديدة يساهمون في انجاح “قافلة كرة القدم النسوية”

في محطتها الثانية بالمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة و بالضبط بالثانوية التقنية “الرازي” بعد الانطلاقة الرسمية لها بالمديرية الجهوية لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي بالبيضاء اسطات حطت القافلة التي تحمل شعار “TANABATALA” يوم الثلاثاء 31 ماي 2022 بملعب الثانوية المحتضنة حوالي الساعة الثالثة و 30 دقيقة عكس ما كان مبرمجا لها وفق ما تم توزيعه على وسائل الاعلام من طرف مكتب الاتصال بالمديرية الاقليمية بالجديدة , أمام تذفق تلاميذي للمؤسسات التعليمية التي رغبت في المشاركة و كانت التقديرات المرتقبة أن عدد المشاركات لن يتجاوز 200 مشاركة الا أن العدد فاق المتوقع ليصل الى 260 مشاركة أمام نقص في عدد الأقمصة التي تم توزيعها و القبعات التي تحمل شعار القافلة مما أربك الجهات المسؤولة و المرافقة للقافلة .

بحضور المدير الاقليمي للوزارة بالجديدة و رئيس قسم الاتصال و مدير الثانوية التقنية و الأساتذة المؤطرين للتلميذات و بعض أولياء التلميذات المشاركات و بعض رجال الاعلام و الصحافة من مدينة الجديدة دون اغفال للاعلام المرافق للقافلة الذي عمل قدر المستطاع لتغطية اعلامية على مقاس تم اعطاء الانطلاقة الرسمية بتحية العلم و الشروع في العمل على البرنامج المسطر للمحطة الثانية تحت اشراف مفتش مادة التربية البدنية بالجديدة .

جنبات الملعب بدت في حلة جيدة بعد عملية طلاء تكلف بها مدير المؤسسة التعليمية بالاضافة الى كراء 5 خيام ليستظل تحتها المشاركات قبل الشروع في التداريب و الوفد المرافق للمدير الاقليمي و ضيوفه من الأطر الرياضية و التربوية , كما تم على نفقة الجهات المستقبلة لقافلة كرة القدم النسوية الفرقة العازفة على الطبول لتنشيط اليوم الرياضي أمام غياب تام للوجستيك القافلة الذي ظهر للعيان كما هو متبث في الكتيب الذي تم توزيعه على وسائل الاعلام  و ما تم احضاره في المحطة الأولى بحضور فوزي لقجع في المحطة الأولى .

على العموم , حسب استقصاء الجريدة من عين المكان و ما تمت ملاحظته فان النجاح واكب القافلة بالرغم من الاكراهات التي تغلبت عليها الجهات المستقبلة حسب ما لاكته ألسن بعض الساهرين على التأطير و احتجاجات طفت على السطح من بعض المؤطرين على الجهة المنظمة التي لم تكلف نفسها حتى توفير قنينات ماء للتلميذات أمام طول الانتظار في جو مشمس و حار , مما يؤكد عدم تجربة المنظمين المرافقين للقافلة على مثل هذه التظاهرات  التي ستجوب مديريات متعددة بالمغرب لمدة قد تفوق الشهر .

الجريدة و هي ماثلة لتحرير المادة الاعلامية توصلت معلومات تفيد ان  الفرع الإقليمي للجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية و على رأسه المدير الإقليمي و بقية الاعضاء فهم الذين وفروا اللافتات والمبيت.و التغدية لاعضاء القافلة و وفرو وسائل التدييع”sono” وزينوا الملعب بالرايات و اللافتات و أخبرو المؤسسات من اجل حضور التلاميذ علما ان دور الفرع الإقليمي كان هو احتضان التظاهرة بتوفير الملعب فقط.الا ان المسؤولين عن القافلة لم يقوموا بدورهم والمنصوص عليه في دفتر التحملات والمبرم بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والشركة صاحبة الصفقة .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.