السيد شكيب بنموسى يتفقد سير تنزيل البرنامج الوطني للدعم التربوي بعدد من المؤسسات التعليمية بإقليم الخميسات

السيد شكيب بنموسى يتفقد سير تنزيل البرنامج الوطني للدعم التربوي بعدد من المؤسسات التعليمية بإقليم الخميسات

                             بلاغ صحفي
الخميس 12 ماي 2022 ـ الخميسات، قام السيد شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، اليوم، بزيارة إلى عدد من المؤسسات التعليمية بإقليم الخميسات، وذلك لتفقد سير تنزيل البرنامج الوطني للدعم التربوي، الذي تم إعطاء انطلاقته خلال شهر مارس الماضي.
ويأتي هذا البرنامج في إطار التدابير المتخذة من طرف الوزارة لتعزيز نجاعة وفعالية برامج حصص الدعم التربوي خلال الفترة المتبقية من الموسم الدراسي وتنويع أساليب الدعم البيداغوجي الموازي للتربية المدرسية لجميع التلميذات والتلاميذ، وسعيها إلى مواكبة الجهود المبذولة من أجل التحضير الجيد للاستحقاقات التقويمية والاستعداد للامتحانات الوطنية بمختلف الأسلاك التعليمية وتحسين النتائج الدراسية.
وتستهدف حصص الدعم التربوي التلميذات والتلاميذ في جميع الأسلاك التعليمية، ممن لا يتحكمون في المستلزمات والكفايات الدراسية، خاصة في المواد الأساسية، وذلك بناء على نتائج التقويمات التشخيصية ونتائج المراقبة المستمرة الخاصة بالأسدس الأول.
وتسعى الوزارة من خلال هذا البرنامج إلى تمكين هذه الفئة من المتعلمات والمتعلمين، خصوصا بالوسط القروي، من اكتساب التعلمات اللازمة لضمان مواصلة مسارهم الدراسي وتجاوز صعوبات التعلم التي تواجههم، بالإضافة إلى مساعدتهم في التحضير الجيد للامتحانات الإشهادية، فضلا عن تحقيق تكافؤ الفرص بين كافة التلميذات والتلاميذ وتقليص الفوارق التعلمية بينهم.
وتفقد السيد الوزير، بالمناسبة، سير عملية الدعم التربوي بكل من ثانوية الجوهرة الإعدادية بجماعة عين الجوهرة سيدي بوخلخال، وثانوية عبد الكريم الخطابي التأهيلية بجماعة تيفلت، حيث اطلع عن كثب على مجمل الإجراءات والتدابير التي تم اتخاذها من أجل تعزيز وتثبيت المكتسبات التعلمية لدى التلاميذ، خاصة في مواد الرياضيات والفيزياء والفرنسية، إلى جانب المواد الدراسية الأخرى كالعربية وعلوم الحياة والأرض والاجتماعيات والإنجليزية.
كما شملت هذه الجولة التفقدية زيارة للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، حيث تابع السيد الوزير جانبا من دورة تكوينية تم تنظيمها لفائدة الأطر المكلفة بالدعم التربوي، في إطار برنامج أوراش استهدفت تنمية قدرات هذه الفئة وتمكينهم من الكفايات اللازمة للتدبير البيداغوجي الخاص بحصص الدعم التربوي.
وأعرب السيد الوزير، عن ارتياحه لمستوى الدعم التربوي الجيد للتلميذات والتلاميذ، والانتظارات المنوطة به في تحقيق أهداف الجودة، معتبرا أن هاتين المؤسستين التعليميتين تشكلان نموذجا للدعم التربوي الذي يتم تقديمه سواء داخل الأقسام الدراسية من طرف الأطر التربوية، أو خارج الزمن المدرسي بتعاون مع جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو في إطار البرنامج الحكومي “أوراش”.
وأشاد السيد الوزير، في ختام زيارته، بالتعبئة الجماعية المضاعفة للأطر التربوية وانخراطهم من أجل إنجاح هذا الورش الوطني الهام وما بذلوه من مجهودات لتكثيف حصص الدعم، والمصاحبة البيداغوجية لمؤطري ومنشطي الجمعيات والمؤسسات الشريكة والأساتذة المتقاعدين والمتطوعين ومساعدتهم على القيام بمهامهم، مثمنا هذا الحس الوطني والإرادة القوية والاستعداد الذي عبروا عنه في مواكبة بناتنا وأبنائنا ومساعدتهم في التحضير الجيد للامتحانات الإشهادية خلال الأسابيع المقبلة حتى يتمكنوا من إجرائها في ظروف تربوية جيدة تعزز فرص تفوقهم ونجاحهم الدراسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.