الجديدة:تراكم النفايات يطوق عنق المجلس البلدي و يضعه في موقف حرج

الجديدة:تراكم النفايات يطوق عنق المجلس البلدي و يضعه في موقف حرج

تنتشر بمختلف شوارع وأزقة مدينة الجديدة هذه الأيام ، أكوام من الأزبال و النفايات بجمبع أشكالها ، ما جعل موجة من الغضب و النفور يسود الساكنة و يجند وسائل التواصل الاجتماعي ، مُحملين المسؤولية للمجلس الجماعي  .

ومنذ تولي المجلس الجماعي الجديد زمام تسيير شؤون المدينة، أعلن أنه سيولي اهتماما خاصا لقطاع النظافة باعتباره قطاعا حيويا  ، و يعرف مشاكل كثيرة ،بالاضافة الى قطاعات أخرى إلا أن بوادر هذا الاهتمام أظهرت العكس . حيث لم يبادر بعد المجلس إلى وضع إستراتيجية لحماية مجاله البيئي من النفايات المنتشرة بالساحات العمومية وأمام المنازل  و المدارس وكذلك المساحات الخضراء.

هذا وتطالب فعاليات محلية من المجلس الجماعي بالتدخل لرفع الضرر الناتج عن تراكم الأزبال، محملة إياه كامل المسؤولية بحكم هذا الإهمال الذي يلحق مدينة الجديدة التي ستصبح قبلة للسياحة الداخلية بعد فترة عصيبة عندما تفشى فيروس كورونا ، والإسراع لإيجاد حل لهذا الوضع الذي أصبح لا يطاق  بسبب إنعكاساته السلبية على البيئة و جمالية المدينة التي لم يبقى من جمالها الا الاسم في انتظار ترقيع حفر الشوارع و الأزقة و المدينة مقبلة على فصل صيف لتعويض ما ضاع زمن كوفيد 19 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.