تحت شعار ” الوقاية من حوادث الشغل والأمراض المهنية “

بمناسبة اليوم العالمي ” للسـلامة والصـحة والمهنيـة فـي بيئـة العمـل ” يوم 28 أبريـل من كل سنة ؛ يـأتي اليـوم الـدولي ؛ نقطة انطلاق لبدء جهود التثقيف والتوعية بالأخطـار واتخاذ التدابير والالتزام بمعايير الأمن والسلامة في العمل ، ولهذا يجب على الشركات منها شركات المناولة أن تطبق التشريعات الخاصة في بيئة العمل لائقة وآمنة وذاك بإرساء قاعدة فاعلة من لجان السلامة والصحة . وضمان الالتزام الإداري بمشاركة العمّال في التطبيق من أجل حماية أنفسهم وألا نعرض الآخرين للخطر، وأن يعرفوا واجباتهم وحقوقهم والمشاركة في تنفيذ تدابير وقائية وحماية مكان العمل ؛بيئة آمنة : “” الوقاية أفضل من العلاج””
ومن بعض المواد الخطيرة والتي يجب أخد الإحتياط والحيطة والحذر
ــ غبار الكبريت !! ،الضوضاء أو الضجيج !! ،حرارة بخار الماء المرتفعة !! ، الغازات السامة !! ،لامونياك !!، الفليور!! ، الفاناديوم!! ، أكسيد الكبريت !!، أندريد الفوسفور!! ، ماء القاطع!! ؛؛ الحامض الكبريتي!! ، الحامض الفوسفوري!! ، ادرو أكسيد الصودة!! ، مادة لارزين ومشتقاتها!! ،لازوط!! ،الإشعاعات الخطيرة!! ، التيارات الكهربائية!! …….
ــ كما يجب إدماج الشباب في الحياة المهنية لأن الشباب يمثلون القلب النابض لبلدهم ، هم الضمان الحقيقي للإقلاع الاقتصادي الاجتماعي للوطن وإعطائهم الحق في إثبات قدراتهم وطاقاتهم ، بالحكامة الجيدة في تطوير البناء ، وذلك بالتشغيل القار ( وليس بعقود وهمية تتحكم فيها شركات المناولة ) لضمان الأمن والاستقرار وازدهار الوطن ، اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا بالتوازن المالي في صناديق التقاعد لتجاوز الوضعية المالية لنظام المعاشات .
صالح مظيجي متقاعد وفاعل جمعوي ومندوب السلامة والصحة ( سابقا ب م ش ف )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.