قبل تعيينه على رأس استئنافية خريبكة يبقى ذ.عبد اللطيف عبيد من أبرز عناصر تحريك ثقافة الندوات التأطيرية و المشاركات القيمة في أغلب الندوات بالجديدة

قبل تعيينه على رأس استئنافية خريبكة يبقى ذ.عبد اللطيف عبيد من أبرز عناصر تحريك ثقافة الندوات التأطيرية و المشاركات القيمة في أغلب الندوات بالجديدة

تماشيا مع برنامجها التأطيري نظمت رئاسة استئنافية الجديدة بشراكة مع وزارة العدل و تعاون مع هيأة المحامين بالجديدة دورة تأطيرية , حضر أشغالها الى جانب الرئيس الأول ذ. “عبد اللطيف عبيد” المشرف على الندوة التأطيرية كل من الكاتب العام للعمالة السيد “محمد العطياوي” نيابة عن عامل الاقليم , و السيد “أيوب أبو جعفر” ممثلا لوزير العدل و السيد “أيوب الحناوي”  عن السيد الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية  و نقيب هيئة المحامين بالجديدة و مجموعة من أطر وزارة العدل و هيئة الدفاع و أساتذة جامعيون و نقباء و مدعوون و وسائل الاعلام و الصحافة و الرأي .

موضوع الدكتور مـــحمد أبــــو الحــسيـن تناولته المستشارة بهيجة شوفاري بالتحليل و التلخيص في تقريرها المرفق لموضوعه  كمقررة للدورة التأطيرية .

الدكتور “محمد أبو الحسين” أستاذ جامعي بكلية الحقوق بالمحمدية تقدم ثالثا بموضوع“مبدأ الحياد و التجرد وفق مدونة الأخلاقيات القضائية” /

الدورة التأطيرية كان الهدف منها هو الانخراط في مخطط إصلاح القضاء الذي يقوده جلالة الملك “محمد السادس” منذ توليه أمانة قيادة المغرب بعد اعتلائه العرش و أن جميع الكلمات السامية الموجهة الى أسرة القضاء تختزل مبررات إصلاح القضاء و تخليقه ، باعتباره أداة ضرورية لتنمية الوطن و تخليق المهنة واجب على الدولة و على القضاة أنفسهم و أنه ليس غاية في حد ذاته و لكنه وسيلة من الوسائل حتى يرقى المغرب إلى مصاف الأمم المتقدمة و لذلك فإن عقد هذه الدورة التأطيرية بمناسبة صدور مدونة الأخلاقيات القضائية هو اضافة نوعية لتخليق  الحياة العامة ببلادنا ، و مهنة القضاء بصفة خاصة.

العمل الثلاثي المشترك كان فرصة لالتقاء الممارسين للقضاء و طلبة الكليات ذات التكوين الذين حضروا بكثافة ,  و ذلك يوم الخميس 15 يوليوز 2021 بالمركب الثقافي للمكتب الشريف للفوسفاط انطلاقا من الساعة 2 و 30 دقيقة حيث عرفت حضورا وازنا للأستاذ “عبد اللطيف عبيد” الرئيس الأول لاستئنافية الجديدة الذي أثار أهداف مدونة الأخلاقيات في الحفاظ على استقلالية القضاة و نزاهتهم وتجردهم من جهة و في صيانة هبة القضاء ، و التقيد بأخلاقه النبيلة و الالتزام بحسن تطبيق قواعد سير العدالة  و حماية حقوق المتقاضين و حسن معاملتهم بالإضافة إلى استمرارية مرفق القضاء و ضمان حسن سيره مع اثارة الشق الاجتماعي للقضاة بتحسين أوضاعهم المادية أمام تقلبات الحياة المعيشية حتى لا تؤثر عليهم الظروف  الخارجية .

 

النقيب عبد الكبير مكار عن هيأة الجديدة كان له دور في تأطير الدورة بموضوع شمل بعض الأفكار و الاقتراحات الواجب اتباعها في سلك القضاء مع تقديم نصائح توجيهية للمتمرنين 

الأستاذ “عبد اللطيف بوعشرين” نقيب هيئة المحامين بالبيضاء سابقا و الأمين العام لاتحاد المحامين العرب سابقا ثم مجموعة أخرى من الاساتذة و المؤطرين الذين ناقشوا بالشرح و التحليل موضوع الدورة التأطيرية “السلوك المهني و أخلاقيات المهن القضائية ضمن منظومة العدالة” .

فيديو الأستاذ النقيب السابق “عــبد اللــطيف بوعشــرين” مرفقا بخلاصة اعدتها ذ.بهيجة شوفاري مقررة الدورة التأطيرية و التي أبانت عن قدرات عالية في تحليل العروض باختصار دون أن تفقد معانيها .

بعد كلمات الترحيب التي تولى دباجتها على منصة المركب الثقافي للمركب الشريف للفوسفاط الأستاذ “عبد اللطيف عبيد” رئيس استئنافية الجديدة , أعطيت الكلمة لممثل السيد وزير العدل  نيابة عنه التي كانت مرجعا في محور الدورة التأطيرية و مدخلا لباقي المداخلات المبرمجة في اطار الافتتاح الرسمي بحضور الكاتب العام للعمالة حيث تناوب بعد ممثل الوزير , كل من رئيس الرابطة و نقيب هيئة المحامين بالجديدة السيد “عبد الكبير مكار” و لنا في الموضوع تسجيلات بالفيديو للافتتاح الرسمي للدورة سيتم ادراجها عبر هذه المادة الاعلامية .

كما هو معمول به خصص الساهرون على ترثيب فقرات الدورة و بتنسيق تام مع الرئيس الأول جزء ثانيا لها ترأسته الأستاذة “بهيجة شفاري” مستشارة بمحكمة الاستئناف بالجديدة التي ساهمت بقسط وافر من الاضافات النوعية لجميع المداخلات المتعاقبة و كانت أولاها للأستاذة “الزوهرة قورة” مستشارة بمحكمة النقض تحت موضوع “الكفاءة و الاجتهاد من أجل الرفع من النجاعة القضائية” اذ تناولت موضوع الكفاءة و الاجتهاد مما يؤدي الى جودة الأحكام و يجب أن تكون دراسة قبلية و احترام الآجال في القضايا دون أن تغفل المادة 17 من مدونة ألأخلاقيات القضائية و ما لدور التحصيل العلمي و الدراسة القبلية للملفات و دور المسؤول القضائي في الادارة القضائية للملفات المعروضة على أنظاره .

الدكتور “ادريس النوازلي”  تناول موضوع “قراءة على ضوء مدونة الأخلاقيات القضائية .

المداخلة الأخيرة ألقاها الأستاذ “وهابي يوسف” من هيئة المحامين بالجديدة نيابة عن الدكتور “الحسين بكار” الذي تعذر عليه الحضور لأسباب خاصة .

الموضوع المتناول تحت عنوان “أخلاقيات تعامل المحامي مع السلطة القضائية” و به كان مسك الختام حيت تم فتح باب المناقشة التي استهلها الرئيس الأولالسيد “عبد اللطيف عبيد”  باضافات نوعية لاغناء فقرا الندوة التأطيرية .


الرئيس الأول لاستئنافية الجديدة السيد “عبد اللطيف عبيد”يشارك في ندوة علمية بعرضين مميزين

 الرئيس الأول لاستئنافية الجديدة الأستاذ “عبد اللطيف عبيد” شارك في ندوة علمية يومي الأربعاء و الخميس 23 و 24 يونيو الجاري بالمعهد العالي لتكوين القضاة , الندوة كانت محور عدة نقاشات و مداخلات ثم عروض ألقاها مدعوون لاغناء الساحة القضائية بما تزخر به معلوماتهم من اقتراحات تشمل القضاء و القضاة برعاية التحصين و التمنيع حين تتوفر فيهم الكفاءة المهنية . و ذلك بحضور الرئيس الأول لمحكمة النقض و السيد الوكيل العام رئيس النيابة العامة في اطار عمل مشترك بينهما مع اشراك جمعيات مهنية .

السيد “عبد اللطيف عبيد” كان من ضمن الجمعيات القضائية على مدى يومين حيث تقدم في الثاني من اللقاء بالقاء عرض مدقق بصفته رئيسا لرابطة قضاة المغرب حيث تناول مجموعة من الخطوط العريضة التي تهم المنظومة القضائية و من ضمن ما جاء في عرضه كمحور “الكفاءة و الاجتهاد”

1-يجب على القاضي أن يتصف بالكفاءة و التي ورد تعريفها في المعجم الوسيط على أنها كلمة تخول لصاحبها أن يكون مميزا عن باقي المواطنين بكفاءته العلمية , أي لديه قدرة و مؤهلات على تدبير المرحلة التي يتواجد في عمقها .

2-محور الكفاءة و المهنية ثم الاجتهاد يجعلان من القاضي توفير تطبيق القانون كما يجب عليه النظر و التمحيص في القضايا بعدل و كفاءة و بدون مماطلة و تحيز .

الكفاءة التي كانت حاضرة بقوة في عرض الأستاذ رئيس رابطة قضاة المغرب بالاضافة الى الاجتهاد هما شرطان أساسيان لأداء السلطة القضائية و هو الشيء الذي أكدته مدونة الأخلاقيات القضائية في مادتها 15 , بمعنى أن الاجتهاد و مواكبة المستجدات القانونية و الاجتهاد القضائي و المواضيع العامة و الممارسات الفضلى ذات الصلة بالعمل القضائي و الحرص على ضمان جودة الأحكام و القرارات القضائية و ايلاء القضايا التي ينظر فيها كامل العناية من خلال الدراسة القبلية لها و البث فيها داخل آجال معقولة .

3-و من ضمن ما تم تناوله في العرض الذي تقدم به السيد رئيس استئنافية الجديدة :

=مبدأ الجرأة و الكفاءة الأدبية التي تساعد على حسم الموقف و اتخاذ القرار المناسب المستمد من القانون و العدل , هذا اذا كان القاضي يتصف بالثقة بالنفس و الايمان بالحق و الاحساس بجسامة المسؤولية , و هي اساس تسهيل مواجهة الصعاب و التحديات .

و من أجل الوصول الى الأهداف المرجوة يجب على القاضي ممارسة مهامه القضائية على أساس تقديره الجيد للوقائع و تقييمه الواعي للقانون حسب ما يمليه عليه ضميره دون تأثيرات جانبية أو تحريض او ضغط من أي طرف كان .

 4-كما يتعين على القاضي أن يأخد بعين الاعتبار انفتاحه على المحيط الخارجي و عدم الاكتفاء بالتكوين القانوني و انما الاهتمام بما يتماشى مع القضايا الرائجة على محاكم المملكة من اقتصاد و محاسبة , شؤون مالية و تجارة دولية , اعلاميات و غير ذلك و لكن لا يمكن أن تتحقق النجاعة القضائية دون توفير جميع الوسائل العلمية و التكنولوجية في مجال الاتصال قصد البحث في القانون الأجنبي و الاجتهاد القضائي المقارن لمسايرة التطورات و الاتفاقيات الدولية حتى يلعب القضاء المغربي دورا مهما في بلورة اجتهاد قضائي وطني مستقل و ايجاد حلول عملية و واقعية بدلا من التشبث بحرفية النص .

و من بين استشهادات ذ. “عبد اللطيف عبيد”  أن السلف قال و ليس حديثا عن النبي “صلى الله عليه و سلم” و انما قاله بعض العلماء “الساكت عن الحق شيطان أخرس, و الناطق بالباطل شيطان ناطق  “و يقال أيضا “كثمان الحق مظلمة للانسان و فساد للدين” .

لدى يتعين على الجميع الالتزام بمقتضيات مدونة الأخلاقيات القضائية أثناء ممارسة المهام و كذا للمسؤولية القضائية بغية تعزيز ثقة المتقاضين بالجهاز القضائي و لتهييء المناخ المناسب للاستثمار الوطني و الأجنبي و بذلك ستكون النجاعة القضائية قد تحققت .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.