جماعة لغديرة تطرب بنغمات التغيير و تفرح التلاميذ بحافلتين للنقل المدرسي برعاية رئيس عليه اجماع

جماعة لغديرة تطرب بنغمات التغيير و تفرح التلاميذ بحافلتين للنقل المدرسي برعاية رئيس عليه اجماع

تصوير مراسل الجريدة :حسن الشعبي

تغييرات جدرية عرفتها جماعة لغديرة بعد صراع مع الزمن من أجل اقتلاع ورم عشش لفترة انتخابية حسب ما تلوكه ألسن معظم السكان الذين عانوا اداريا بعد حرمانهم من حقوقهم الدستورية لمزاولة حياة طبيعية و عادية .

الصراعات من أجل انتزاع حق من حقوق المواطنة التي يحق لأي مسير و مسؤول جماعي أن يبلورها على أرض الواقع لأنه انتخب من أجل تبسيط المساطر لتنمية المنطقة و خلق فرص الشغل لشباب يعاني من البطالة المهنية و الدراسة , دائما حسب ما استنتجته الجريدة بعد قيام طاقمها باستجوابات مباشرة و غير مباشرة تبقى محفوظة لطاقم تحريرها للعودة اليها في الأوقات المناسبة .

التغيير أتى و من أجله تظافرت جهود مهندسيه بداية من حملة التسجيلات في اللوائح الانتخابية مرورا الى التنسيق الجيد و اختيار العناصر التي تجتهد لاقتلاع الأورام من جسد الجماعة ثم الى السهر على عملية التصويت يوم 8 شتنبر 2021 في عملية توعوية بجميع الدوائر الانتخابية بالجماعة مع اختيار أجود العناصرللترشيح .

جهود مهندس المحطة التاريخية لجماعة لغديرة السيد “الحاج البوصيري” الذي يعود له الفضل الكبير في التغيير الذي عرفته الجماعة لم يذهب هباء بل أتى بنتيجة ايجابية و بذكاء و فطنة استطاع الابقاء على تماسك الأعضاء حتى لاتنفلت الجماعة من أغليته التي كانت تحتاج الى مستشار أو مستشارة واحدة من أجل الظفر بالرئاسة في هذه الحالة زود السرعة و ضغط على الدواس و اقتحم قلعة الفريق الثاني المتنافس على الرئاسة و استقطب مستشارة لتصبح المنافسة متساوية , هنا لعب الذكاء مرة أخرى لعبته باللعب على أصغر سن للظفر بالرئاسة وفق قانون انتخاب الرئيس و قد تأتى له ذلك في صعب الظروف بعد تطاحنات و صراعات .

مهندس الانتخابات السيد “الحاج البوصيري” لم يكن طامعا في أي شيىء و لو احدى النيابات , لكن غيرته على المنطقة و ما يقترف في حقها جعلوه يجند طاقاته من أجل تغيير هادف و عمل متكامل لفريق الجماعة للمضي بها الى بر النجاحات . و من بين أولى انجازات رئيس الجماعة المسنود الذي يفيض حيوية و دينامية عبر العديد من شهادات سكان الجماعة و أعيانها جاء على لسان مراسل “دكالةميديا24” من عين المكان السيد “حسن الشعبي” هو حصول الجماعة على حافلتين للنقل المدرسي من تخصيص المجلس الاقليمي لمجموعة من الجماعات للحد من الهدر المدسي و ذلك بعد تسليم السلطة من سابقه مباشرة .