والي الأمن الاقليمي السيد عزيز بومهدي يستقبل وفد اتحاد المقاولات الاعلامية بالجديدة

استقبل السيد عزيز بومهدي والي أمن الجديدة أعضاء اتحاد المقاولات الاعلامية بالجديدة في اطار البرنامج الذي سطره الاتحاد قصد عقد لقاءات عمل و تعاون اعلامي متطور يخضع لسياسة الانفتاح على عالم الادارات و مصالحها بالاقليم و حتى الجهة بهدف تطوير العلاقة فيما بين مكونات الدولة المغربية داخل المجالات الجغرافية التي يراها اتحاد المقاولات الاعلامية مناسبة لتفعيل منظومة الاعلام المؤسساتي , هذا الاجتماع انعقد يوم الاثنين 12 يوليوز 2021 و ذلك بمكتب السيد والي الأمن .

حضر اللقاء الى جانب السيد عزيز بومهدي كل من رئيس الشرطة القضائية السيد “مصطفى رمحان” , السيد “منير التباري” العميد المركزي , السيد “مصطفى الطوسي” قائد الأمن الممتاز , و السيد “فهيم عبد النبي” من ديوان رئيس الأمن الاقليمي .

بعد تقديم التعازي و قراءة الفاتحة على الروح الطاهرة لحرم السيد مصطفى ازويتن التي توفيت الأسبوع الماضي , تم تقديم الزملاء الاعلاميين من طرف رئيس الاتحاد السيد خليد ليوسي الى مرافقي والي الأمن و التعريف بمنابرهم الاعلامية , افتتح السيد “عزيز بومهدي” اللقاء بالترحيب مستعرضا الجو الأمني العام بالجديدة الذي يوجد تحت السيطرة رغم الظروف الاستثنائية المصاحبة لجائحة كورونا .

هذا اللقاء هو واحد من مجموعة من الأهداف المسطرة لذى الادارة العامة للأمن الوطني في عهد السيد المدير العام “عبد اللطيف  الحموشي” التي تدخل في اطار الانفتاح على المجتمع بمختلف مكوناته .

المديرية الاقليمية للأمن الوطني بالجديدة تشتغل في ظرف جد استثنائي صيف هذه السنة التي تخضع لمقتضيات قانونية يتم تدبيرها على شكل يومي في اطار التعليمات المتخدة تفاديا لانتشار الفيروس و الحد من تداعياته , كما أن المصالح الأمنية مطالبة بمضاعفة العمل و المجهودات لاجبار المواطنين احترام مقتضيات التباعد بين شرائح المجتمع و خاصة في ظل عودة الجالية المقيمة بالخارج الى أرض الوطن لقضاء العطلة الصيفية و حلول عيد الأضحى ثم مهرجان مزمع تنظيمه هذا الصيف , كلها عوامل تحتم على المديرية الاقليمية الحيطة و الحذر لتأمين صيف استثنائي و هذا هو المأمول في خلية تشتغل في صمت و تبسط قوتها على أغلب التراب الجغرافي لها .

اللقاء كان مناسبة لتسليط الضوء على بعض المهام التي يقوم بها الأمن في الوقت الذي كان المواطن يظن أنها من اختصاص السلطة المحلية و أعوانها منها:

1-الزيارات الميدانية الى محلات سكن الغير الملقحين في محاولات لاقناعهم بالتلقيح و حثهم الى التوجه الى مراكزه عند انصرام أجل هذا التلقيح 

2-تأمين المهنيين في موسم جني نبتة الربيعة .

محاربة الجريمة بكل أنواعها:

النشل و السرقة و خاصة بعد الاعلان عن صرف الأجور استثنائيا يوم الجمعة 16 يوليوز الجاري لمواجهة متطلبات عيد الأضحى اذ يكون الموظف و الأجير هما المستهدفان لعمليات السرقة بأسواق بيع الأضاحي و للحد من هذه العملية تجندت عناصر الشرطة القضائية بتعليمات من رئيسها المباشر السيد “مصطفى رمحان” و بتنسيق تام مع رئيس الأمن الاقليمي , هذا لا يخفي بعض الانفلاتات الآتية من بعض مدن الجوار التي يستغل مجرموها انشغالات رجال الأمن مع قضايا داخلية , حيث يستغلون الفرصة لتنفيد خططهم الاجرامية في ظرف وجيز و يغادرون المدينة على عجل بدراجات نارية معدلة للافلات من المطاردة في حالة اكتشاف أمرهم .

أما التهويل الاعلامي لبعض الأحداث و الوقائع لا ترقى الى جرائم يعد تبخيسا لعمل الأمن أذ يتم تحوير القضايا من عراك بين الجيران على أشياء تافة ما قد يتسبب في انفلات في الشارع أو الزقاق سواء بتبادل التراشق بأدوات حادة قد تفضي الى وفاة أو الاصابة بعاهات , ثم خصام بين بعض الأبناء مع آبائهم لأساب تبقى مجهولة قد تتطور الى استعمال العنف في الشارع العام اما بتكسير واقيات زجاجية لبعض السيارات أو اشهار أسلحة بيضاء ما قد يفسرها البعض بأنه انفلات أمني و عليه قد  يبرم الصلح و تقديم تنازل بحكم الجوار و المصاهرة و أن الأمر كان تحت تأثيرات خارجية .

و في اطار المناقشة نوه أعضاء اتحاد المقاولات الاعلامية بالمجهودات المبذولة من طرف الأمن الاقليمي بالجديدة و جميع المراكز التابعة له بالاقليم , تم الاشادة بالاستجابة الفورية و السريعة لرقم النداء “19” الذي يستعمل من أجل التدخلات , و في هذا الرقم أكد السيد المراقب العام أن المصلحة الاقليمية جندت له متخصصين و وضع خطين أحمرين تحت العنصر النسوي و قد تم التقديم الى العدالة كل من استعمل هذا الرقم لأغراض

غير تلك التي وضع من أجلها و صدرت في حقه أحكام , كما طالب بعض أعضاء اتحاد المقاولات الاعلامية بتفعيل خلية التواصل بالمديرية و تسهيلها بالدوائر الأمنية بالاقليم حتى يتم التنسيق فيما بين مكونات الأمن و الجسم الاعلامي لتقديم عرض اعلامي يخلو من التشكيك في المعلومة و تجنيب القارئ من تحوير الصورة أو المعلومية .

و في الأخير تم تقديم هدية رمزية تحمل صورة المسؤول الأول على الأمن الاقليمي مذيلة باسمه و جهاز عمله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.