رحال نعمان يرثي صديقه “حكيم عنكر” ابن لحميدات باولاد افرج

رحال نعمان يرثي صديقه “حكيم عنكر” ابن لحميدات باولاد افرج

من أين سأبدأ الحكاية، أيها العزيز الشامخ، لتضميد الجراح بعد أن تخطفك الموت، فكان رحيلك قاسيا وفادحا بكل المقاييس؟
أيها النسر الذي لا يرضى بديلا عن القمم الشماء، أيها المتكبر النبيل والمتواضع الجليل، يا رجل المبادئ بامتياز، يا أصيلا متأصلا في الأصول، يا رجل الموازنات في لجة الأحاديث، يا حكيم يا واحة من المرونة حين يشتد الاختلاف و نحن نتجاذب أطراف الحديث في قضية من القضايا الثقافية من خلال تلك اللقاءات التي كنا ننظمها في ذلك المنزل بشارع باستور بالجديدة والذي كان يجمعنا نحن الثلاثة بعد إضافة صديقنا المشترك، الطاهر حمزاوي، ذلك المتمرد اللجوج وبحضور ثلة من خيرة أبناء الجديدة، أو عبر تلك النقاشات السياسية في مقر منظمة العمل الديمقراطي الشعبي مع الرفاق إبان تسعينيات القرن الماضي، وكنت أنت من استقطبني إلى الحزب قائلا : ” نحن في حاجة إليك للانضمام إلينا ” فلم أمانع أو أتردد لحظتها لأنك كنت عندي من أحب الأصدقاء، و كنت أقدرك حق قدرك ومقدارك كشاعر مجيد وكمناضل نظيف وكإنسان مطبوع بأصالة قل نظيرها.
من أين سأبدأ الحكاية أيها السخي الكريم، فما زلت أذكر خصالك النبيلة و طباعك الأصيلة و قد جئتني تحمل كسوة جميلة بمناسبة ازدياد مولودتي البكر سنة 2000
أيها المتشح بكبريائه العربي ، أيها الطائر الحر بتعبير أستاذنا محمد المصباحي لما نعاك ، أيها الكفء البارع و أنت تركب صهوة الكلام في حوار الأكابر في الفكر و الثقافة و الشعر و النقد؛ يكفيك شرفا أنك حاورت “أدونيس” رائد الحداثة الشعرية العربية و الناقد الشهير “صبحي حديدي” و الذي لم يجد بدا من الاعتراف بكفاءتك العالية لما أشاذ بك و أنت تجاريه ببراعة نادرة في حوار عميق حول مشروعه النقدي المشهود له فيه بالريادة، فما كان منه إلا أن رد الجميل في مقال كله اعتراف بعلو كعبك، اختار له عنوانا موحيا وسمه ب:” دين حكيم ” نشر في جريدة القدس العربي فكان شهادة من كبير نحو كبير و الأكابر لا يقولون بهتانا.
من أين سأبدأ الحكاية لمواساة فؤاد مكلوم جراء خبطة عشواء لمرض غادر نكل بالأنقياء فحمى القضاء عليك و أنت المحب للحياة و المنتشي بلحظاتها الجميلة كلما استطعت إلى ذلك سبيلا؟
من أين سأبدأ أيها النهر الذي نحت مجراه عميقا بتؤدة وبعناية فائقة. من اللحظات الصعبة والفارقة تولد الرجال و ما تجربة الاعتقال أواسط التسعينات و تحديدا سنة 1995 لما كنا ننشد الكرامة ونحن نطالب بحقنا في الشغل في إطار جمعية المعطلين إلا وساما رصع مسارك اللافت فكنت صوت الجمعية قبل و بعد الاعتقال: و أنت في المعتقل دبجت قصائد جميلة تتقطر صدقا و حماسا، و كم كنت بارعا في تهريبها مع لجنة دعم المعتقلين التي كانت تتفقد أحوال “المجموعة 26” بانتظام لمدها بالزاد المادي و المعنوي.
و من بين ما وصلنا من أشعارك و نحن مرابطين في مقر ك.د.ِش قصيدة رائعة احتفظت الذاكرة منها بهاته الومضة:
“امرأة بكامل مشمشها   تدخل التاريخ  من باب صفعة”
و كان ضمن المجموعة المعتقلة نساء مناضلات قويات لا ينكسرن بسهولة.
حكيم ، أيها الحكيم ، أيها المتفرد في مناحي شتى، ها أنا الآن أبلل الحروف بدمعي الصبيب طمعا في السلوى و التأسي من مخلفات رحيل ليس كالرحيل و من حرقة وداع غير مرتب بما يكفي خصوصا و قد وعدتني بزيارة عائلية على غرار ما قام به صديقنا الأعز الطاهر لما زارني رفقة أسرته الكريمة بالجديدة.
إذا كان لابد من الإشارة إلى مسار الرجل المتميز و الناضج منذ البدايات الأولى في قرية أولاد فرج ،مرتع الصبا ، فإن الراحل قد شق طريقه نحو النبوغ و هو في ريعان شبابه حين كان ينشر نصوصه الشعرية القوية في صفحتي : ” الباب المفتوح” و ” على الطريق ” على أعمدة العلم و الاتحاد الاشتراكي. و يبقى أجمل نص كتبه كان حول أيقونة التشكيل المغربي “عباس الصلادي” لما رحل إلى دار البقاء بعنوان “أضعناك في الآتي”.
فلا نملك اليوم يا صديقي إلا أن نقول معك ما قلته وأ نت ترثي عباس: “لقد أضعناك في الآتي”.
صديقي العزيز، الكريم، الشهم، الشامخ شموخ جبال الأطلس، نم قرير العين ولا تنس أن جرح الرحيل المبكر سيبقى طريا في نفوس ذويك وأصدقائك ومحبيك، ولا تنس أن حميد عنكر مازال لم يصدق بعد هذا الفقد، لاتنس أن عبد الله عنكر لما أخبرنا بموتك قال: “لقد مات سندي في الحياة”، لا تنس أن الوالدة لم تعد تطهو بعد فراقك رغيفها المميز بمحبة زائدة لتقدمه إليك و أنت تقبل عليه بشهية فائقة .
ماذا تقول اليوم يا صديقي لوحيدك “علاء”، و قد كنت تمنيه بالتحليق عاليا مع نفر طيور تتجاوز أحلامها زرقة السماء؟
تبا لهذا الرحيل الغادر ، تبا له و قد بقي علاء وحيدا.

بقلم: رحال نعمان بجريدة بيان اليوم 

الاستاذ رحال نعمان أعادني الى سنوات الثمانينيات لما كنت أجالس والد الفقيد حكيم عنكر المرحوم “العربي عنكر” بفضاءات طبيعية بأولاد افرج و لحميدات حين كنت أزوره في بيته المضياف و كان  يفاتحني عن مسار ابنه تلك الفترة بمدرسة لحميدات ثم الثانوية الاعدادية باولاد افرج و تفوقه بالمستويات التي كان يتدرج بها . 

بالمناسبة أترحم على والده و أطلب من الله عز وجل أن يسكنهما فسيح جناته .