“حظّاً موفقاً”..وصلة تحفيزية لتلاميذ الباكلوريا بمدرسة “إلبيليا” بالجديدة من كل مناطق العالم

“حظّاً موفقاً”..وصلة تحفيزية لتلاميذ الباكلوريا بمدرسة “إلبيليا” بالجديدة من كل مناطق العالم

في بادرة تحفيزية و إبداعية جميلة ، أطلقت مؤسسة التدبير المفوض لمجموعة مدارس إلببيليا الخصوصية التابعة لمعهد الترقية الاجتماعية والتربوية بالجديد وصلة قصيرة ،  تتمنى  فيها حظا موفقا للتلاميذ المقبلين على اجتياز الامتحانات النهائية لشهادة الباكلوريا.

و تأتي هذه المبادرة في سياق مسار تحضير التلاميذ نفسيا و ذهنيا للامتحان الإشهادي ، و تجسد البعد الإنساني الذي يحكم المشروع العام للمؤسسة ، و القائم على الإبداع و الانفتاح .

فقد قامت المؤسسة بتدبير الموسم الدراسي الاستثنائي ، وفق معايير عالية لحماية الصحة العامة للتلاميذ و الطاقم الإداري و التربوي من تداعيات جائحة كورونا ، كما حرصت على إرساء التعلمات الأساسية، و أسندتها بحصص للدعم و المراجعة ، مستثمرة كل الوسائل الحديثة في مختلف مجالات الحياة المدرسية.

تنطلق عبارة “حظا موفقا” لتلاميذ الباكلوريا بمدرسة إلبيليا من جميع مناطق العالم ، مؤثثة بالفضاء الطبيعي لكل الجغرافيات .

و اختار معدو الوصلة بالإضافة إلى تنويع المناطق , تنويعا في الفئات العمرية، وفي المهن…وشخصيات مشهورة في مجالات الفن، و الرياضة و الفكر ، و إدارة الأعمال… من العالم المفتوح على أفق النجاح والمستقبل و اللامحدود، و اختار، في النهاية، أن يعود مخرج الوصلة إلى الفضاء الحميم للمؤسسة ، ليجذب المتعلمين إلى الطاقم الإداري والتربوي الذي رافقهم بكل تفان طيلة الموسم الدراسي، وفي لقطات مقتضبة والمعبرة، ومُوَظّبة بفنية عالية،  حرص معدّو، وهم بالمناسبة فريق جماعي من أطر المؤسسة التربوية والإدارية والتقنية، على التقاط عبارات: “حظا موفقا… حظا موفقا… حظا موفقا… حظا موفقا…” من التعبير الصادقة لصانعي الأمل… وبالابتسامات الصادقة التي من شأنها أن ترافق المتعلمين حتى نقطة الوصول المرتجاة، وتحقيق النجاح و التميز.

“حظّا موفقا لكل تلاميذ إلبيليا بالجديدة” وصلة جميلة، و غنية بأبعادها التربوية و الإنسانية ، و واثقة بنتائج عملها الجاد و المثابر.