اجماع في اقناع المناضل الحقوقي و الجمعوي الحاج رشيد مشيش قبول الترشيح باسمها كوكيل لائحتها البرلمانية

نجحت فيدرالية اليسار بقصبة تادلة و بالاجماع في اقناع المناضل الحقوقي و الجمعوي الحاج رشيد مشيش قبول الترشيح باسمها كوكيل لائحتها البرلمانية .

الحاج رشيد مشيش سليل الحركة الاتحاية الاصيلة، فهو ابن الشهيد و الفقيد احمد مشيش، احد ابرز رموز الحركة الاتحاية على الصعيد المحلي و الاقليمي و الوطني، خبر السجون و التعذيب خلال سنوات الستينات والسبعينات، حصل على نتاWج كبيرة خلال انتخابات 1976, اهلته ليصبح رءيسا لبلدية قصبة تادلة التى عرفت في عهده اصلاحات هيكلية و جدرية منها الورش الكبير المتعلق باعادة هيكلة حي بودراع، وغيرها من المشاريع المهيكلة.

و تحت ضغط المناضلين و المناضلات انتخب سنة 1977 كمرشح حزب الاتحاد الاشتراكي للبرلمان ليخرج منتصرا بفارق اصوات كبيرة عن منافسيه، ضل صوتا قويا وشجاعا داخل قبة البرلمان مدافعا عن ابناء شعبه الا ان تعرض لحدتة سير مميتة مازالت حاضرة لحد الان رحمه الله. حظي اختيار الحاج رشيد مشيش بارتياح كبير من طرف ابناء الحركة الاتحاية على اختلاف انتماءاتهم السياسية و النقابية.

كما حظي بحماس كبير من طرف ابناء المدينة سواء القاطنون خارجها لظروف عملهم أو ساكنتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.