تخليدا للذكرى ال16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية عامل الاقليم يترأس الحفل و يشيد بما تحقق بالاقليم

ترأس عامل اقليم الجديدة السيد محمد الكروج صباح يوم الثلاثاء 18 ماي 2021 ، بمقر  عمالة الاقليم مرفوقا بالكاتب العام للعمالة , رئيس المجلس الاقليمي , رئيس المجلس الحضري و رئيس قسم الشؤون العامة بحضور رؤساء بعض المصالح اللاممركزة و رجال الاعلام و الصحافة ، مراسيم الاحتفال بالذكرى 16 للانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، تحت شعار، “كوفيد 19 و التعليم: الحصيلة و الآفاق لتحصين المكتسبات”,  و التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده يوم 18 ماي 2005.

 

و في معرض كلمته الافتتاحية بقاعة العمالة و أمام الحاضرين ، أبرز عامل الاقليم ، أهمية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، التي أصبحت تشكل مند انطلاقتها بداية لمرحلة جديدة و جيل جديد من المنعشين و المقاولين في  المجالين الحضري و القروي.
و كما أعلن من خلال عرضه أبرز عامل الاقليم ، أهمية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، على مستوى عمالة الاقليم ،حيث تم إنجاز عدد مهم من المشاريع ، ساهمت المبادرة بمساهمة مالية مهمة في تمويلها و متابعتها .
و أضاف في كلمته أيضا ، أن تخليذ الذكرى 16 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، تزامن مع ما يعرفه العالم بأسره من تبعات و تطورات جائحة كورونا التي أرخت بظلالها على مجموعة  من القطاعات الحيوية ، و على رأسها  قطاع التعليم.

و من أجل الدفع بأغلب القطاعات التي تأثرت بالجائحة كقطاع التعليم , فان المبادرة الوطنية للتنمية البشرية اتخذت سلسلة من المبادرات و التدخلات من قبيل توفير العديد من اللوازم لفائدة التلاميذ في ظل اعتماد التعليم عن بعد .

و على هامش اللقاء ، فقد تقدم كل من المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة و رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة الجديدة بعرضين في مجال اختصاصهما و وضحا من خلالهما مجال تدخل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في قطاع التعليم و ما عرفه من نتائج سلبية في ظل أزمة جائحة كورونا كوفيد 19 .  و في قطاعات مماثلة تأثرت بالجائحة و قبلها , ثم في الجانب الاجتماعي و ما تحقق خلال الأزمة التي أرخت بظلالها على المجتمع .

من جانبه ، توقف المدير الإقليمي للتربية الوطنية بالجديدة ، عند المساهمة القيمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مجال تعزيز البنيات التحتية و تجهيزها، و الدعم الاجتماعي للتلاميذ ، و النقل المدرسي ، مبرزا الاهتمام الخاص للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمشاريع تعميم التعليم الأولي.

كما لم تفته المناسبة و هو يلقي بعرضه أمام الحاضرين , نوه المدير الاقليمي بالتضحيات التي قدمتها الأسرة التعليمية خلال أوج فترة الجائحة لضمان استمرار التعليم و استكمال المناهج الدراسية .

في المقابل قدم السيد المسؤول الأول عن الشق الاجتماعي بالعمالة عن ، حصيلة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنتي 2019/2020، و مدى اسهامها في خلق و ولادة عدة مشاريع تنموية .

و في اطار الدعم الاجتماعي للكفاءات فقد تم توزيع شيكات لفائدة حاملي المشاريع الممولة في إطار البرنامج الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

دائما حسب كلمة عامل الاقليم و صاحبا العرضين و المناقشة العامة أن المناسبة هي استحضار مجموعة من المشاريع و المنجزات التي قامت بها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس، و التي تهدف أساسا إلى محاربة الفقر و الهشاشة و كذا الإقصاء الاجتماعي ، و ذلك من خلال إنجاز مشاريع دعم البنيات التحتية الأساسية ، أنشطة التكوين و تقوية القدرات ، و التنشيط الاجتماعي ، و الثقافي و الرياضي إضافة إلى النهوض بالأنشطة المدرة للدخل .

و من أجل الوقوف على ما تحقق على أرض الواقع من خلال برامج المبادرة الوطنية تم زيارة مشاريع بكل من مركز التفتح الفني و الأدبي خديجة أم المؤمنين بمدينة الجديدة ثم منصة الابتكار المقاولاتي و التشغيل , وحدة التعليم الأولي بدوار اولاد امبارك بجماعة الحوزية و في الأخير مركز التكفل بمرضى القصور الكلوي بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.