شبيبات الأحزاب السياسية:هل هو انقلاب ناعم أم تراجع عن اتفاق؟

حسب ما تداولته وسائل الاتصال من أخبار تهم الاستحقاقات القادمة ,  انقلب زعماء أحزاب ، من الأغلبية و المعارضة ، على عبد الوافي لفتيت ، وزير الداخلية ، و أكدوا لشبيبات أحزابهم ، أنهم لم يتفقوا قط على ضرورة إلغاء «الكوطا» المخصصة لهم ، و تحويل مقاعدها إلى لائحة النساء ، ما أثار أكثر من علامة استفهام ، حول تراجع الزعماء عن تصريحاتهم المدونة في محاضر الاجتماعات الرسمية بمقر أم الوزارات.
و قالت مصادر لاحدى اليوميات الورقية أن زعماء الأحزاب ، من الأغلبية و المعارضة ، تراجعوا عن موقفهم الرامي إلى إلغاء «ريع الشباب» ، خوفا من شن الشبيبات حملة سياسية قوية في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي ، تهدف إلى نشر غسيل المرشحين الأعيان ، و المتابعين قضائيا ، بمن فيهم الذين فتحت ملفاتهم في المحاكم المالية من قبل قضاة المجلس الأعلى للحسابات ، أو الذين أدينوا بأحكام موقوفة التنفيذ ، و قرروا الترشح من جديد.
عن جريدة الصباح بتصرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.