مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة يصدر البلاغ التالي

                    بيـــــــــــان

عقد مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة اجتماعه، يومه الأربعاء 17 فبراير 2021، بكلية العلوم، في احترام تام للتدابير الاحترازية والتباعد بين الأعضاء الحاضرين، وبعد مناقشة جادة ومستفيضة، حول الإصلاح البيداغوجي والمسمى بنظام “الباشلور”، ومشروع النظام الأساسي الخاص بهيئة الأساتذة الباحثين، حيث عبر أعضاء المكتب الجهوي عن استغرابهم من السرعة والمنهجية المتبعة في تنزيل مشروع الباشلور، الذي ينم عن غياب رؤية استراتيجية واضحة ومنظور شمولي للوزارة في إصلاح منظومة التعليم العالي، كما تدارس أعضاء المكتب الجهوي، تسريبات النظام الأساسي للأساتذة الباحثين، حيث عبر جميع المتدخلين على ضرورة سن نظام أساسي جديد ومحفز في إطار الوظيفة العمومية، يأخد بعين الاعتبار مهامهم الجديدة، ويمكن من زيادة مهمة في أجور السيدات والسادة الأساتذة والعمل على استرجاع مكانتهم الاجتماعية والاعتبارية التي تليق بأدوارهم داخل هرمية الوظيفة العمومية،

بعد ذلك خلص مكتب الفرع الجهوي إلى ما يلي:

– استنكاره للأسلوب الفوقي والانفرادي الذي تنهجه الوزارة لتمرير الإصلاح البيداغوجي المسمى بنظام الباشلور، بدون إشراك حقيقي وفعلي للسيدات والسادة الأساتذة من خلال الشعب والهیاكل الجامعیة المنتخبة؛

– اعتباره تنزيل مشروع الباشلور بالمنهجية الحالية امتدادا للإصلاحات التقنوية السابقة، والتي أبانت عن فشلها؛

– رفضه وتنديده للطريقة الفوقية والمتسرعة لتنزيل نظام الباشلور، من خلال بنيات غير رسمية كندوة الرؤساء وشبكة العمداء؛

– مطالبته المكتب الوطني بعرض مشروع النظام الأساسي على عموم السيدات والسادة الأساتذة، وذلك من خلال تنظيم لقاءات جهوية من أجل إشراكهم في مناقشته وإبداء اقتراحاتهم حوله؛

– دعوته المكتب الوطني واللجنة الإدارية إلى تحصين جميع المكتسبات التي انتزعت بفضل نضالات السيدات والسادة الأساتذة، والاحتفاظ بالأقدمية المكتسبة، مع الزيادة في التعويضات عن البحث والتأطير والرفع من أجور السيدات والسادة الأساتذة الباحثين؛

– تأكيده على المعالجة الشاملة للملف المطلبي، ومطالبته للمكتب الوطني بالتشبث بكل النتائج المتفق حولها مع الوزارة الوصية مع التسريع بتنفيدها، وخاصة المرسومين المتعلقين برفع الاستثناء عن حملة الدكتوراه الفرنسية والدرجة الاستثنائية، والمعالجة الفورية لملفات ترقية الأساتذة وصرف مستحقاتهم المتأخرة؛

– رفضه للسياسة المتبعة من طرف الوزارة لترسيم التعليم عن بعد على حساب التعليم الحضوري، ويؤكد أن التعليم عن بعد لن يكون في أي حال من الأحوال بديلا عن التدريس الحضوري؛

– تأكيده على ضرورة الاستجابة للمطالب العادلة للأساتذة العاملين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين مع التعجيل بإلحاقها بالجامعة؛

وأخيرا يهيب مكتب الفرع الجهوي بكل السيدات والسادة الأساتذة الباحثين إلى المزيد من اليقظة والتعبئة ورص الصفوف دفاعا عن تطوير التعليم العالي العمومي والبحث العلمي، وتحسين الظروف المادية والمعنوية للسيدات والسادة الأساتذة الباحثين، وذلك بالالتفاف حول النقابة الوطنية للتعليم العالي كإطار وحيد وموحد لجميع السيدات والسادة الأساتذة الباحثين.

         حرر بالجديدة في 17 فبراير 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.