أسود الأطلس في مواجهة الأسود الغير المروضة بحثا عن التأهيل للمباراة النهائية لشان الكامرون 2021 بملعب ليمبي

                       إبراهيم زباير
بعد تجاوز مرحلة الربع على حساب زامبيا، سيواجه المنتخب المغربي لللاعبين المحليين منتخب البلد المنظم للشان في المربع الذهبي وهي المرة الثانية للمغرب والأولى للكامرون.
المباراة ستجرى على أرضية ملعب ليمبي التي تبعد عن مقر إقامة المنتخب المغربي بلواندا ب73 كلم، وأرضية لا ترقى إلى جودة عشب ملعب إعادة الوحدة الذي تأقلمت معه العناصر الوطنية، هذا المستجد نبه له المدرب الحسين عموتة بالإضافة إلى تحذيره من التراخي الذي يصيب اللاعبين في الأنفاس الأخيرة من زمن المباريات خصوصا عند التقدم في النتيجة، مشددا على التحلي بالصرامة والجدية المطلوبتين، هذا التحذير يجد راهنيته غدا الأربعاء أمام الأسود الغير المروضة بديارهم وأمام جمهورهم الذي سيكون حاضرا بأعداد مضاعفة بعد الرفع من نسبة الحضور من 25 إلى 50 في المائة، مع الدعم القوي من الأسطورتين روجي ميلا وصمويل إيطو ونزولهما بكل ثقليهما مساندة وتشجيعا خصوصا بعد الظهور الملفت للمغاربة في اللقائين الأخيرين أمام أوغندا في دور المجموعات، وأمام زامبيا في دور الربع، ما دفع الكامرونيين إلى فرض الضغط على نخبتنا عبر الصحافة المحلية مطالبين المدرب الكامروني مارتن ندتونغو مبيليه بلوغ النهائي لأول مرة .
المباراة ستعرف غياب آدم النفاتي عن النخبة الوطنية الذي أصيب خلال مباراة زامبيا، في حين طمأن الدكتور هفتي المغاربة عن حالة عبد الإله حافظي حيث سيكون جاهزا لمباراة النصف، وعلاقة بالموضوع كانت مسحة الكشف عن كورونا سلبية عند كل مكونات البعثة المغربية، وكانت الجامعة الملكية قد وضعت رهن إشارة الطاقم الطبي وسائل الكشف عن عن الإصابة من عدمها بعيدا عن فحوصات الكاف.
تجدر الإشارة إلى أن المباريات الأربع التي أجراها المغرب آل لقب رجل المباراة للاعبين مغاربة : كريم باعدي وسفيان رحيمي في مناسبتين ومحمد علي بامعمر، كما يعتبر رحيمي الهداف حاليا بثلاثة أهداف مناصفة مع اللاعب الغيني ياخوبا باري الذي مازال في المنافسة حيث سيواجه بلده منتخب مالي في النصف النهائي الأول يوم الأربعاء بملعب إعادة الوحدة بلواندا ابتداء من الساعة الرابعة بتوقيت المغرب ، على أن يكون موعد المغاربة على الساعة الثامنة مساء بتوقيت المغرب في نصف النهاية الثاني أمام الكامرون.
ولتحفيز اللاعبين المغاربة حددت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم سلم المنح في 30 مليون سنتيم تقريبا لكل لاعب في دور النصف، و60 مليون سنتيم للتتويج بالكأس للمرة الثانية، علما أن المنتخب ضمن ما يقارب 400 مليون سنتيم بوصوله المربع الذهبي، وفي حال الوصول للنهاية سيحصل المغرب حوالي 700 مليون سنتيم، والمتوج سيحصل على مليار و250 مليون سنتيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.