هل من منقذ لسفينة كرة القدم النسوية بالجديدة؟

                            إبراهيم زباير
ترددت كثيرا قبل طرح السؤال أعلاه، كما ترددت في الخوض في مآل ومصير الدفاع الجديدي لكرة القدم النسوية، لذا اكتفيت بالإخبار بنتيجة لقاء الفريق الجديدي وضيفه الجيش الملكي، على أن أعود إلى الموضوع في فرصة قريبة.
انهزم فريق الدفاع الجديدي لكرة القدم النسوية في عقر داره بحصة عريضة: تسعة أهداف دون رد، وقد كانت الحصة تكون أكبر من المحقق على أرضية الواقع لولا تصدي حارسة الفريق الجديدي واستبسالها أمام المد الجارف للفريق الرباطي.
وتعتبر هذه الهزيمة الثالثة للفريق من أربع مباريات، حيث تعادل خارج الميدان أمام فريق تارودانت، بحصيلة نقطة فريدة جعلته يقبع في قعرسبورة الترتيب، وتنتظره الأسبوع المقبل مباراة حارقة بالبيضاء أمام فريق سيدي مومن في منافسات كأس العرش،علما أن الفريق البيضاوي سبق له أن تغلب عليه بأرضه برباعية.
لذا على المسؤولين مد الدعم للفريق وإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان، و الحيلولة دون عودة الفريق إلى القسم الأدنى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.