أمن وطني:660 مركبة جديدة وضعتها ادارة الحموشي تحت ادارة مصالحها تسمح لها بالنهوض الأمثل بمهامها

وضعت المديرية العامة للأمن الوطني رهن إشارة مصالحها المركزية و اللاممركزة 660 مركبة جديدة ، بمواصفات تقنية متطورة ، و ذلك في سياق مخططها الرامي لتجديد و تطوير حظيرة السيارات الأمنية ، و تمكين مختلف الفرق الشرطية و وحدات التدخل من العربات المنقولة التي تسمح لها بالنهوض الأمثل بمهامها المتمثلة في حفظ الأمن و ضمان سلامة المواطنين .

و أوضحت المديرية ، في بلاغ لها ، أن مصالحها راهنت على تجهيز مختلف الفرق و المصالح الأمنية بسيارات و عربات و دراجات نارية تتلاءم و طبيعة مهامها ، و التي تمثلت أساسا في سيارات نفعية خاصة بشرطة النجدة و سائر التشكيلات الأمنية الأخرى ، و سيارات رباعية الدفع للتدخل في مختلف الوضعيات ، و سيارات خفيفة ، علاوة على دراجات رباعية العجلات و دراجات نارية من الحجم الكبير ، و كذا شاحنات لنقل خيالة الأمن الوطني و كذا مركبات خاصة بالفرق السينو تقنية (الكلاب المدربة للشرطة) .

و اشتملت المركبات الجديدة أيضا ، يضيف المصدر ذاته ، على حافلات لنقل الموظفين في إطار المهام الرسمية و النظامية ، بطاقة استيعابية للنقل تتراوح ما بين 11 و 21 مقعدا ، و كذا شاحنات خاصة بالمجموعات المتنقلة لقوات حفظ النظام ، بالإضافة إلى 36 سيارة للإسعاف و ثلاث شاحنات لقطر العربات.

كما جهزت المديرية العامة للأمن الوطني المجموعات المتنقلة لحفظ النظام بأربع عشرة (14) شاحنة لضخ المياه ، مجهزة بكاميرا للمراقبة و توثيق التدخلات ، و بآليات لإفساح الطريق و إزاحة العراقيل التي تعترض انسيابية السير و الجولان ، فضلا عن معدات أخرى متطورة لضمان التدخل عن بعد .

و خلص البلاغ إلى أن هذه المعدات اللوجيستيكية الجديدة تندرج في إطار المساعي المتواصلة التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لتحديث و تطوير حظيرة السيارات و المركبات الأمنية ، على النحو الذي يسمح بضمان السرعة و الجاهزية في الاستجابة لنداءات المواطنين ، و ضمان النجاعة و الفعالية في عمليات التدخل ، فضلا عن تمكين مختلف مصالح الأمن الوطني من الاضطلاع بمهامها النبيلة المتمثلة في خدمة قضايا المواطنات و المواطنين .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.