الثلاثاء. سبتمبر 22nd, 2020

شركة إيكو ازمور تتستر وراء شركة اوكسليير كنسيبت AUXILIAIRE CONCEPT لتوظيف المستخدمين بآزمور

1 min read

محمد غوفير

في ظل الغياب التام لمساطر التتبع و المراقبة الميدانية على شركة إيكو ازمور من طرف المجلس الجماعي لازمور و سلطات المواكبة و التتبع من باشا آزمور و عامل إقليم الجديدة و مصالح وزارة الداخلية و مفتشية الشغل بالجديدة لجميع اشغال الشركة و مدى احترامها لدفتر التحملات عموما و كذلك في الشق المتعلق بالموارد البشرية خصوصا، وفي هذا الصدد نرصد اليوم ما قامت به شركة ايكو ازمور من تجاوزات تتعلق بتوفير العدد الكافي من المستخدمين حسب دفتر التحملات، و الذي و لحد اليوم لم يرقى إلى تطلعات الساكنة من حيث الخدمة المقدمة، و للمستخدمين الذين انهكهم الاستغلال و الإفراط في العمل بمقابل الغياب التام لاذنى مقومات الاعتراف بخدماتهم الجليلة من طرف الشركة و ذلك من خلال الزيادة في التعويضات و الأجور و توفير ابسط حق من حقوقهم من معدات و ملابس…فحال شركة إيكو ازمور اليوم ليس بأحسن حال فهي لم تقوى حتى على تلميع صورتها من خلال إحداث مرافق إدارية محلية بآزمور في مستوى المبلغ المهم الذي نالت به الصفقة العمومية، بل الأكثر من ذلك أنها تملصت من جميع مسؤوليتها في توفير يد عاملة تابعة لشركة إيكو ازمور، فمنذ أن حصلت على الصفقة العمومية لنظافة ازمور و هي تحرص في توظيف مستخدميها على عقد شغل لشركة اوكسليير كونسبت مما يتنافى مع بنود دفتر التحملات الموقع مع جماعة آزمور الذي لم يرد فيه إسم هذه الشركة على الإطلاق، و الغريب في الأمر هو أنه لم يتم ترسيم بعض المستخدمين بشركة إيكو ازمور رغم تجاوزهم المدة القانونية حسب قانون الشغل بدعوى أنهم تابعين لشركة اوكسليير.
فمن سيئات غياب إدارة محلية لشركة إيكو ازمور للنظافة عدم تمكن المستخدمين من الحصول على وثائق إدارية تضمن لهم الحق في تتبع مسارهم الإداري كوثيقة الأجر الشهري و شهادة العمل و الترخيص بالإجازة السنوية الإدارية…إلخ، ناهيك عن غياب كل التجهيزات الإدارية و اللوجيستيكية التي تضمن حق المستخدمين في الحصول على المعلومات المتعلقة بوضعيتهم الإدارية و تتبع مسارها أو الاتصال بالشركة الأم بمدينة الدار البيضاء لكل غاية تهمهم.
و يبقى السؤال المطروح: كيف لشركة حصلت على صفقة القرن بجماعة ازمور أن لا تتوفر على إدارة محلية تحترم معايير الإدارة الحديثة؟
و لماذا اللجوء إلى شركة اوكسليير بمدينة الدار البيضاء التي لم يرد إسمها في دفتر التحملات لتوظيف العمال المحليين بآزمور؟ و من يتستر على هذه المؤامرة في حق مستخدمي شركة إيكو ازمور و التي تهدف إلى سلب حقوقهم و التلاعب بمصير مستقبلهم و مستقبل أسرهم؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.