الثلاثاء. سبتمبر 22nd, 2020

قصة أغرب من الخيال:هل هذا الشخص فوق القانون و من يوفر له الحماية ؟

1 min read

سبق لجريدة “دكالةميديا24” أن تناولت قضية المهاجر المغربي السيد “محمد لحفيضي” الحامل للبطاقة الوطنية عدد: J:28179 الساكن بالجديدة تجزئة الزهراوي رقم 26 طابق أول .

أنه تقدم بشكاية شفوية يوم احتفلت عمالة الجديدة كباقي عمالات المغرب باليوم الوطني للمهاجر معززة بملف ثقيل الى الكاتب العام لعمالة الاقليم , على اثر تعرضه للنصب و الاحتيال و تهديد سلامته الجسدية و الصحية من طرف أحد شركائه في مشروع استثماري بمحله التجاري الذي أبرم معه في شأن تسييره عقد مصادق عليه حامل مجموعة من الشروط المتفق عليها بينهما .

و على اثر هذه الشكاية بمقر عمالة الجديدة اقتنع السيد الكاتب العام بدفوعات المهاجر و أعطى تعليماته لتكوين لجنة مختصة للبحث في الموضوع و الوقوف بعين المكان لتحرير محضر في النازلة .

و يقول المهاجر , أنه مند ذلك التاريخ و الأمور ما تزال على حالها رغم حلول اللجنة في اليوم الموالي للشكاية و رغم العديد من المعاينات و الخبرات على محله و عقاره الذي تضرر بفعل الأشغال الغير القانونية و بدون موافقته .

ثم تناولت الجريدة موضوعا ثانيا عنونته ب : الجديدة حي السلام:مهاجر يوقع عقد تسيير مع شخص ليتفاجئ بشخص ثالث أصبح مسيرا بعقد دون علمه

الموضوع الثالث الذي ستتناوله الجريدة هذه المرة مرتبط بفرار الطرف الثاني من أمام الملحقة الادارية بحي السلام بعد حصوله على ابراء الذمة مصادق عليه من طرف الطرف الأول “محمد لحفيضي” دون تمكينه من مبلغ مالي مدين به كاعتراف بدين قدره 60.000 درهم “6 ملايين سنتيم” و أمام شهود في النازلة التي ستلبسها الجريدة لباس المعاينة بعد تلقيها شهادة في الموضوع .

الطرف الأول “محمد لحفيضي” أقرض الطرف التاني“م.ل” مبلغا ماليا عند بداية المشروع قدره 60.000 درهم “6 ملايين سنتيم” من أجل الشروع في تنمية النشاط الاستثماري , لكن بعد انقضاء الموعد المتفق عليه المصادق على بنوده بعقد اعتراف بدين الذي مدته سنة , و بعد استفحال المشاكل و التي تبث فيها الجهات المختصة قضائيا , طالب الطرف الأول باسترجاع دينه من الطرف الثاني , حيث اتفقا على توقيع عقد ابراء الذمة بملحقة ادارية بحي السلام بالجديدة لتمكين صاحب الدين من ماله , بعد مطالبة هذا الأخير من طرف شخصين آخرين بمبلغ 20.000 درهم “2 مليون سنتيم” كانا قد أقرضاه أياه , حيث ذهبا معه الى مصلحة المصادقة ليسلمهم ما بذمته فور توصله بما على الطرف الثاني من دين , الا أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن , حين تسلم الطرف الثاني وثيقة ابراء الذمة مصادق عليها وعد المهاجر المغربي بمرافقته الى السيارة من أجل تمكينه من المبلغ , لكنه فر هاربا الى محله المتنازع حوله أمام استغراب الجميع مما اضطر معه الضحية و مرافقاه بملاحقته حتى بلوغه وجهته و أمسك به المتضرر من تلابيبه أمام حشد من المواطنين و الجيران الذين استغربوا الأمر و استنكروه و يشهدون بحسن نية و اخلاق المهاجر , و لم ينهي امساكه من تلابيبه حتى حلت بعين المكان دورية للشرطة التي استفسرت في الأمر , و عليه مكنها الطرف الثاني من عقد ابراء الذمة مصادق عليه , حينها أمرت الدورية الراكبة بالتوجه الى العدالة من أجل البحث في الموضوع . 

النازلة التي تناولتها جريدة “دكالةميديا24” تعتبر واحدة من مجموعة من القضايا المثيرة التي يعيشها المهاجر المغربي مع مجموعة من الأشخاص يآزرون شريكه في المشروع , يتآمرون عليه حسب اقاداته لأنه يعيش وحيدا بمنزله في غياب أهله بالمهجر و يعيش حالة مرض أجرى خلالها حوالي 27 عملية جراحية .

المهاجر سيتقدم بشكاية في الموضوع الى العدالة معززة بشهود في شأن مبلغ 60.000 درهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.