النظافة و ثقافة التحلي بالمسؤولية من أجل مدينة نقية يوم عيد الأضحى و باقي أيام السنة

المحافظة على نظافة مدينة الجديدة صباح يوم العيد و طيلة أيامه زيادة على الأيام المعهودة أصبح ضرورة ملحة يساهم فيها الجميع كي لا ينعثها الآخر بالمدينة المتسخة و المتعفنة بعد تناثر بقايا أحشاء الأضاحي و جلودها .

و من أجل هذا السلوك المتحضر ارتأت شركة النظافة “ديريشبورك” بالجديدة أن تكون سباقة الى هذا الفعل و تحسيس المواطنين به , اذ قامت بتوزيع رقم مهم من الأكياس  البلاستيكية  و ذلك بتوظيف العشرات من عمال النظافة لتوزيع و اعادة توزيع هذه الأكياس على الجمعيات النشيطة في المجال البيئي و جمعيات المجتمع المدني للمحافظة على رونق المدينة رغم الاكراهات الحاصلة .

كما قامت ادارة الشركة نفسها بتوزيع حاويات ابلاستيكية لتجميع الأكياس الحاملة للنفايات  .

الصور المرفقة للمقال , تبين العمل الشاق و المتعب زيادة عن اللزوم بما يقوم به عمال النظافة مشكورين لاحتواء مخلفات بقايا الأضاحي المنتشرة عبر جميع الأحياء .

كما تبين الصور قيام عمال النظافة برش مبيدات مكان الأزبال للقضاء على الجراثيم و الديدان المتجمعة على أحشاء و بقايا الجلود و خاصة أن يوم النحر كان حارا . 

آليات الشركة و عمالها واصلوا عملهم حتى وقت متأخر من ليلة العيد , في انتظار صباح مشرق لاتمام ما تبقى من النفايات و تنظيف جميع النقط السوداء تحت اشراف مسؤولين بالشركة .

و للمزيد من التوضيح ربطت الجريدة الاتصال بمدير الشركة  من أجل مزيد من المعلومات و الجهات التي تعاملت معها ادارته من أجل تغطية المدينة  لجمع نفايات و بقايا أحشاء الأضاحي , فتقدم بالشكر الى عامل الاقليم الذي يسهر شخصيا على أن تبقى المدينة في حلتها و خاصة في فترة تتميز بمحاربة فيروس كورونا المستجد مع الحاحه على احترام التباعد الاجتماعي و تعقيم أماكن تجميع النفايات , كما تقدم المدير و متعاونوه بالشركة بالشكر الى جمعيات المجتمع المدني الذين يساهمون ككل سنة بتوعية المواطنين في مثل هذه المناسبات .

بنفس عبارات الشكر و الامتنان تتقدم جمعيات المجتمع المدني و المواطنون بتقديم الشكر الى عمال النظافة و ادارة شركة “دريشبورغ للنظافة” بما يقومون به من أجل الصالح العام و المدينة .

اذا , لنكن جميعا في مستوى المواطن الصالح و نحافظ على المدينة و جمالها  و رونقها .