الثلاثاء. سبتمبر 22nd, 2020

اختتام المهرجان السابع للفروسية بالعونات

1 min read

عبد الله الكواي

أسدل الستار مساء يوم الأحد 07 أبريل الجاري ،على الدورة السابعة من فعاليات مهرجان التبوريدة السنوي بمركز العونات التابعة لدائرة سيدي بنور، و الذي نظمته جمعية مهرجان التبوريدة ، بشراكة مع الجماعة الترابية ، تحت شعار”التبوريدة تراث رياضة تنمية“ و الذي امتد على مدى 4 أيام من 03 إلى 07 أبريل .
و قد عرفت هذه الدورة مشاركة 17 سربة، ضمت أزيد من 320 فرسا و فارسا، على رأسهم سربة احمد حلي التي ستمثل الإقليم بالاقصائيات الجهوية ،
هذا و تميزت دورة هذه السنة ، بعروض جميلة في فن الفروسية التقليدية، التي أمتعت الجمهور الغفير المتعطش لهذا الفن التراثي ، حيث ان عروض التبوريدة التي قدمتها السربات المشاركة ، قد تميزت بالدقة في الأداء و الطلقة الموحدة ، تحت تصفيقات الجمهور و الزغاريد ، ولقيت طلقات البارود تفاعلا كبيرا من طرف الجمهور الغفير الذي حج للمهرجان ، حيث كان الحضور متميزا و فاق كل التوقعات ، و إلى جانب عروض الفروسية ، شهدت هذه الدورة أنشطة تربوية و ثقافية و رياضية ، أشرفت عليها المؤسسات التعليمية و جمعيات المجتمع المدني بمؤسسة دار الشباب و محرك الخيل ، بالإضافة إلى معرض لتأمين المنوعات المحلية ،
و في كلمة رئيس الجماعة التي ألقاها خلال الافتتاح شكر فيها المجلس الجماعي باعتباره شريكا في تنظيم هذا المهرجان ، كما شكر جمعيات التبوريدة ، السربات المشاركة ، الحضور ، المنظمين ، الموظفين الجماعيين ، السلطات المحلية ، الدرك الملكي , القوات المساعدة و رجال الوقاية المدنية ، كما أكد رئيس الجماعة “عبدالرحيم اكرار”في كلمته أن هذا المهرجان يأتي في موعده السنوي حرصا على صيانة توابث الأمة المغربية ، و اعادة الإعتبار للموروث الثقافي ، و الرصيد التاريخي لدكالة في فن التبوريدة ، و كذلك تحسيس الأجيال الصاعدة باهمية الفروسية ، و ابراز المبادرات المواطنة التي يقوم بها النسيج الجمعوي،
كما اكد “محمد العوني” امين مال الجهة المنظمة للجريدة “دكالةميديا24” أن هذا المهرجان أصبح تقليدا سنويا ، و أنه قد حقق جميع أهدافه و أهمها المساهمة في التعريف بالمنطقة و بمؤهلاتها الفنية , الثقافية و الفلاحية ، بالإضافة الى أنه مناسبة لخلق فضاءات للترفيه و أخرى للرواج التجاري، حيث عرف هذا المهرجان حركة تجارية مهمة طيلة أيامه .
كما تميزت الدورة  بالتنظيم المحكم و الجيد ، لم تجسل انفلاتات أمنية أو فوضى ، و لم تحدث اصابات في صفوف الفرسان و لا المشاركين ، حيث مرت أيام المهرجان في جو هادئ ساده الأمن و السلام ، بفضل الحضور البارز لرجال الدرك الملكي التابعين لمركز العونات ، و رجال القوات المساعدة التابعين لنفس القيادة و الوقاية المدنية .
و قد اختتمت الدورة السادسة بإطلاق طلقة جماعية موحدة للسربات و الفرسان المشاركة ، و هي الطلقة التي أبهرت الحضور الكبير ، و الذي تميز بانضباطه و حسن سلوكه.
و بالمناسبة تم توزيع الجوائز و الشواهد التقديرية على رؤساء السربات المشاركة و على المشاركين في مختلف الأنشطة ، ثم رفع الدعاء الى السدة العالية بالله “جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده” , و لكل من ساهم من قريب أو بعيد في انجاح هذه الدورة ، و في الأخير ضرب المنظمون موعدا للنسخة الثامنة .

1 thought on “اختتام المهرجان السابع للفروسية بالعونات

  1. شكرا لكل الساهرين على على هذا العرس الذي دعي الكل للمساهمة فيه خصوصا المجتمع المدني. ولكنه لم يساهم إلا بالقليل. لقد مر المهرجان في احسن الظروف. ونتمنى من الاخوان والأخوات. ان يدعوا إذاعة الشارع. والتي تنشر الأكاذيب. والدعايات الفارغة حول فرق الفروسية التي تم انتقاؤها. كفى من استحمارنا واسكات الأصوات المناضلة. نتمنى ان يعرف الجميع ان النجاح أو الفشل. سيتحمل الكل مسؤوليته. فمزيدا من التعاون والتسامح. وإشراك الكل في المشروع. وإلى السنة المقبلة. ان شاء الله.

Comments are closed.