نص كلمة المدير الجهوي للفلاحة بالجديدة باجتماع أعضاء الغرفة الفلاحية لجهة البيضاء السطات

نص كلمة المدير الجهوي للفلاحة بالجديدة باجتماع أعضاء الغرفة الفلاحية لجهة البيضاء السطات

اجتماع اعضاء الغرفة الفلاحية لجهة البيضاء السطات “بعين الجمعة زوبول” عمالة النواصر و هذا نص ا

باسم الله الرحمان الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

السيد رئيس الغرفة الفلاحية الجهوية لجهة الدار البيضاء – سطات ؛

السادة رؤساء المجالس الإقليمية ؛

السادة البرلمانيون و المستشارون

السادة ممثلو العمالات والأقاليم بجهة الدار البيضاء – سطات

السيد المدير الجهوي للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية

السيدة المديرة الجهوية للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية

السادة المدراء الإقليميين للفلاحة

السيدات والسادة أعضاء الغرفة الفلاحية ؛

السادة ممثلي مختلف التنظيمات المهنية.

في البداية

أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالشكر الجزيل والتقدير لكم و لباقي أعضاء الغرفة الفلاحية للجهة على الدور الهام الذي تلعبونه في مواكبة وتنزيل البرامج الفلاحية على صعيد الجهة، والمجهودات المبذولة الرامية إلى الدفاع عن مصالح الفلاحين والمهنيين وكذا التعاون الوثيق والتنسيق التام للغرفة الفلاحية الجهوية مع مختلف المصالح التابعة للمديرية الجهوية للفلاحة.

أيها السيدات والسادة :

يعتبر الموسم الفلاحي الحالي موسما استثنائيا نظرا لقلة الأمطار المسجلة بالمنطقة (192) ملم أي ناقص 19 في المائة بالمقارنة مع السنة الماضية (273) ملم) و ناقص 40 في المائة بالمقارنة مع سنة عادية (321) ملم))، إضافة إلى الظرفية العالمية الصعبة التي تتمثل في إلى غلاء أسعار عوامل الإنتاج الفلاحي، مما يحتم علينا التنزيل المحكم للإجراءات المتخذة من طرف حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للتخفيف من عبئ هذه الوضعية على فلاحي المنطقة وخصوصا الفلاحين الصغا وذلك بتكاثف جهود جميع المتدخلين في القطاع و في هذا الصدد، اسمحوا لي أن أحيطكم علما بآخر المعطيات حول الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة على صعيد الجهة من أجل التخفيف من آثار هذه الوضعي على الفلاحين و على المستهلك المغربي

رصد كمية هامة من أعلاف الماشية للتخفيف من آثار قلة

-1- التساقطات المطرية المسجلة خلال السنوات الأخيرة بالنسبة للشعير المدعم من طرف الدولة، تم تخصيص 2.286.000 قنطار من الشعير المدعم للجهة . على 3 أشطر توزيع 1.292.906 قنطار من الشعير المدعم خلال 0 الشطرين الأول و الثاني لفائدة 72.907 مستفيد ؛

الشطر الثالث (777.000 قنطار في طور التوزيع حيث بلغت الكمية الموزعة إلى حدود الساعة ما يناهز 30.000 قنطارا لفائدة 1.330 فلاحا بالنسبة للأعلاف المركبة المدعمة من طرف الدولة و لحد الساعة تم رصد 3 أشطر:

الشطر الأول والثاني الذي شمل عرض 1.105.300 0 قنطار تم توزيع 816.188 قنطار منها أي 74 في المائة الصالح 79.470 مستفيدا

الشطر الثالث الذي هو مبرمج أن يدخل حيز التنفيذ في الأيام القليلة القادمة بعرض يناهز 552.500 قنطارا.
دعم اقتناء بذور وشتائل الطماطم المستديرة والبصل وبذور

2 البطاطس بمبالغ مهمة، حيث بلغ عدد الملفات الموضوعة بالشبابيك المفتوحة لحد الآن 9.991 ملفا بمساحة تقدر ب 30.513 هكتارا بمبلغ إعانة يقدر ب 296 مليون درهم

3 دعم الأسمدة الأزوتية حيث تم تخصيص ما يناهز 400.025 قنطارا من هذه الأسمدة على صعيد جهة الدار البيضاء سطات بأثمنة تتراوح ما بين 150 و 330 درهم للقنطار وتوزيع 206.58350 قنطارا منها مع العلم أن الشطر الأول من العملية انتهى ويجري الآن التحضير لانطلاق الشطر الثاني وندعو الفلاحين إلى مواصلة الاستفادة من هذه العملية المهمة

4 مواصلة العمل بالدعم المخصص لاقتناء العجلات الحلوب المستوردة (46000 درهم وبالإعانة المالية المخصصة لإنتاج العجلات الحلوب من الأصناف الأصيلة المنتجة على الصعيد الوطني بمبلغ 4000 درهم للرأس للمنتج و 3000 درهم للرأس للفلاح الذي اقتناها من عند الفلاح لكسبها؛ الاستمرار في منح الإعانات لمختلف الاستثمارات الفلاحية، حيث بلغ عدد الملفات – 14096 منها 9991 مخصصة لدعم اقتناء بذور وشتائل الطماطم المستديرة والبصل وبذور البطاطس بمبلغ إجمالي للإعانات يقدر ب 445 مليون درهم ؛

5 تجديد العمل بالإعفاءات الضريبية ضريبة الاستيراد والضريبة على القيمة

6- المضافة خلال سنة 2024 والمتعلقة باستيراد الماشية لتزويد السوق المحلية باللحوم الحمراء
إرساء دعم مالي مخصص لرؤوس الأغنام المستوردة قصد تلبية حاجية السوق  الوطنية من الأغنام المخصصة لعيد الأضحى

7 استمرار الحكومة في تنفيذ مشروع ربط الأحواض المائية فيما بينها حتى يتسنى تحويل الفائض المائي لنهر سبو لحوضي أبي رقراق و أم الربيع و ذلك من أجل التخفيف من الضغط على هادين الحوضين والتخفيف من الإجهاد المائي بهما؛

8 إرساء إعانات مالية للمقاولين الشباب المستثمرين في الأراضي السلالية -9

كما تقوم المديرية الجهوية أيضا ب:

9 مواصلة تنفيذ المشاريع المقررة في إستراتيجية الجيل الأخضر وخاصة

10- المشاريع التضامنية التي تضم أساسا عملية غرس الصبار المقاوم للحشرة القرمزية حيث تم غرس 524 هكتارا بكل من جماعتي تامدة وبولعوان وبرمجة 350 هكتارا برسم هذه السنة

مواصلة تنزيل ورش التغطية الصحية للفلاحين حيث يواصل الفلاحون و ذويهم

11-التسجيل والاستفادة من امتيازات التي تمنحها هذه العملية. و يتميز هذا الورش

بالحركية الهادفة إلى تمكين الفلاحين من تصحيح المعطيات أو تسجيل الغير

المسجلين أو الوافدين الجدد على مهنة الفلاحة أو التشطيب على الذين تخلوا عن

هذه المهنة

12 القيام بتنظيم أيام تكوينية وتحسيسية لفائدة فلاحي الجهة وبالأخص في  المواضيع المتعلقة بندرة المياه والطرق الناجعة لتخفيف آثارها.
13 مواكبة الشباب المقاول في إعداد الملفات التقنية للمشاريع الفلاحية وكذا البحث عن فرص التمويل الممكنة

14 إبرام اتفاقيات شراكة مع تعاونيات إنتاج المنتوجات المجالية لاستغلال مرافق 14- تابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي كوحدات إنتاج؛

15 مواكبة المشاريع الممولة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالتعاون مع 15– مصالح العمالات والاقاليم

16 مواصلة حماية قطيع الماشية عبر تنفيذ برنامج حملات التلقيح من 16 طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

في الختام أطلب منكم جميعا أيها السيدات والسادة، التفضل بحث كافة المتدخلين في القطاع الفلاحي على ضرورة الحفاظ على الماء وترشيد استعماله و عدم الإفراط في الزراعات المستهلكة للماء طبقا للإرشادات الواردة في قرارات السيد والي الجهة و السادة العمال على صعيد الجهة قصد تخطي هذه الوضعية الصعبة المتمثلة في قلة الموارد المائية.

كما أدعوكم إلى المزيد من التنسيق و التعاون لبلوغ الأهداف المتوخاة ألا وهي

المساهمة إلى جانب الجهات الأخرى للمملكة في تحقيق تنمية شاملة ومستدامة للقطاع

الفلاحي ببلادنا.
كما أغتنم هذه الفرصة لأعبر عن تشكراتي الخاصة للسيد رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الدار البيضاء – سطات، لدعمه المتواصل للقطاع الفلاحي، وأنوه بالمجهودات الجبارة التي يبذلها فلاحو وفلاحات أقاليم الجهة في مختلف مجالات الإنتاج وكذلك السلطات الإقليمية والمحلية وعلى رأسهم السيد الوالي والسادة عمال الأقاليم والعمالات. كما لا يفوتني أن أشكر المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمديرية الجهوية للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية.

و نسأل الله أن يمن علينا بأمطار الخير والنماء حتى تعود الأمور إلى سابق عهدها بجهتنا وتنعم الجهة بالإنتاج الوفير الذي سيساهم لا محالة في إنعاش الاقتصاد الجهوي.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *