افتتاح الدورة 13 للمهرجان الربيعي للتبوريدة بجماعة مولاي عبد الله ، المنظمة تحت شعار “التبوريدة فن لا مادي أصيل”

افتتاح الدورة 13 للمهرجان الربيعي للتبوريدة بجماعة مولاي عبد الله ، المنظمة تحت شعار “التبوريدة فن لا مادي أصيل”

“التبوريدة فن لا مادي أصيل” شعار الدورة 13 للمهرجان الربيعي للتبوريدة بجماعة مولاي عبد الله أمغار الذي عرف اطلاق رصاصة الافتتاح الرسمي له يوم الخميس 27 يونيو 2024 بمشاركة حوالي  42 سربة و أكثر من 600 فارس ، قدموا من مختلف الجماعات التابعة لإقليم الجديدة و من خارجه و بالضبط المدن المجاورة لاقليم الجديدة .

 يوم الافتتاح عرف هطول أمطار الخير بغزارة على جماعة مولاي عبد الله مااستبشر له الفرسان و الزوار خيرا لأنه فأل خير على المهرجان كما عرف يوم الافتتاح حضورا جماهيريا كبيرا، و في هذا الصدد أكد “عبد الله هاني” رئيس “جمعية أمغار للشؤون الثقافة” بمولاي عبد الله ، في تصريح لبعض وسائل الاعلام بأن الجمعية المنظمة للمهرجان الربيعي ، لها رأي في شروط المشاركة و التي يستوجب  على السربات المشاركة بأن تتقيد بها منها  التقيد بعدد الخيول المحدد في 15 من الجياد على الأقل في كل سربة و الزي الموحد مع احترام الترثيب المعلن عنه داخل المحرك .


و عبر اتصال هاتفي مع السيد “سعيد غيث رئيس” “الاتحاد الإقليمي” لفن التبوريدة بإقليم الجديدة، عن سعادته و أمطار الخير تهاطلت على الجماعة و على مساحة المكرك ما يبعث الدفئ و السكينة على المهرجان و أنها قطرات المطر فأل خير يوم الافتتاح و أكد أن أن الدورة الحالية تعرف مشاركة  أكبر عدد من الفرسان دون أن تفوت الجمعية و اللجنة المنظمة  الفرصة لتخصيص جوائز قيمة لتكريم السربتين المشاركتين في المسابقة الوطنية بدار السلام لسنة 2024 , كما ستكرم أحد قيدومي جماعة مولاي عبد الله .

و من خاصيات هذه الدورة , الاستقبال اللائق بالسربات و العلامة مع تخصيص أماكن لها مواصفات الراحة  ، مع  توفير العلف و الماء و الكهرباء لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *