سجن سيدي موسى بالجديدة يضفي على ذكرى التأسيس 16 طابع الاشادة و التأهيل و الاستقبال الرسمي للمسؤولين الذين شاركوه أنشطة الاحتفال

سجن سيدي موسى بالجديدة يضفي على ذكرى التأسيس 16 طابع الاشادة و التأهيل و الاستقبال الرسمي للمسؤولين الذين شاركوه أنشطة الاحتفال

تخليذا للذكرى 16 لتأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج و بحضور شخصيات مدنية و عسكرية لمشاركة المندوبية احتفالها و الذكرى حضر الى سجن سيدي موسى بالجديدة  باشا المدينة و السيد محمد الدك نائب السيد الوكيل العام و السيد سعيد الدشراوي ممثلا للسيد الرئيس الأول لاستئنافية الجديدة ثم الأستاذة اعتدال الصراخ نائبة وكيل ابتدائية بها و رجال الاعلام و الصحافة و موظفات و موظفي السجن  و أطره .

و بعد أن تمت تحية الأطر السجنية من طرف رجال العدالة و السلطة المحلية ممثلة في باشا المدينة تقدم أحد الموظفين الحافظ لكتاب الله الى تلاوة  آيات بينات من الذكر الحكيم , وقف الجميع للاستماع إلى عزف النشيدالوطني كما استمع الحاضرون لكلمة “الحسن المسعودي ” مدير السجن المحلي سيدي موسى و الذي رحب من خلالها بالحاضرين مستعرضا المجهودات التي تقوم بها المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج في مجال تحسين أوضاع الموظفين و ظروف عملهم و إعادة إدماج السجناء و تأهيلهم من خلال برامج هادفة الى تحسين معيشهم عند معانقة الحرية  .

وفي كلمة بالمناسبة، أكد مدير السجن المحلي بالجديدة، السيد “الحسن المسعودي” حديث الالتحاق بادارة السجن المحلي سيدي موسى  ، بأن الاحتفال بذكرى تأسيس المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج هي محطة من المحطات التي تتخذها كل سنة إدارة السجون، فرصة لتجديد الحيوية و العمل خدمة للصالح العام و ادارة السجون على الخصوص و مضاعفة  المجهودات التي يبدلها الموظفون .

الاحتفال بذكرى التأسيس هي مناسبة سنوية لالتقاء جميع مكونات المجتمع المدني و العسكري و الاعلامي لتقاسم وجهات نظر فيما يخص تسيير و ادارة احدى ادارات الدولة التي تزخر بالأطر المتمرسة على تدبير الشأن السجني و وضع ضيوف الاحتفال في الصورة النموذجية للسجون بالمغرب و الوقوف على ما تحقق من منجزات و مكاسب كتوفير الأمن و الانضباط داخل المؤسسات السجنية مع صيانة حقوق النزلاء و الحفاظ على كرامتهم و كذا النهوض بوضعيه المؤسسات السجنية دائما على لسان السيد مدير السجن.

كما أضاف نفس المسؤول  أن بلوغ أهداف  الإصلاح و التأهيل الذي طمح إلي الجميع مرتبط بتدليل الصعوبات و الإكراهات  بالحكامة الجيدة في تذبير الشأن السجني ليصبح مؤهلا لتأهيل السجناء على مقاس ميولاتهم في اختيار المهنة التي يودون التكوين في شأنها .

و قد استشهد السيد حسن مسعدي مدير المؤسسة السجنية بتوجيهات جلالة الملك محمد السادس  في شأن العناية الاجتماعية و الاعتناء بالسجين بمناسبة افتتاح السنة القضائية لسنة 2003 حيث قال جلالته” إن ما توليه من رعاية شاملة للبعد الاجتماعي في مجال العدالة لا يكتمل الا بما نوفره من الكرامة الإنسانية للمواطنين السجناء ، التي لا تجردهم منها الأحكام القضائية السالبة للحرية “.

كما لم يترك المسؤول عن ادارة المؤسسة السجنية المناسبة تمر ليشيد  بجميع الموظفي و الموظفات الذي يشتغلون تحت مسؤوليته  على التفاني في العمل الجبار الذي يقومون به ليل نهار في سبيل خدمة هذا الوطن العزيز بكل نكران للذات .

و بالمناسبة تم توزيع شهادات استحقاق على موظفي المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج بالسجن المحلي سيدي موسى بالجديدة الفائزين في مسابقة “الموظف المتميز لسنة 2024 ” ، في صنف النساء ، نالت الموظفة الضابطة السيدة “السعدية اللحية” جائزة الموظفة المتميزة ، فيما نال الضابط محمد “سعید تاجدي” جائزة الموظف المتميز صنف الرجال اعترافا بجهودهم و تضحياتهم و كذا تشجيعا لهم على المثابرة في هذا المجال. و خلال هذا الحفل تم توشيح صدور الموظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية و يتعلق الأمر

بالسيدة “كبورة بنت بوجمعة تيميجة” و السيد “محسن بن بوشعيب كوتري”.و قد اختتم الاحتفال بتناول وجبة شاي تم تحضيرها على شرف المدعوين و موظفات و موظفي السجن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.