كتاب الضبط يشلون محاكم المملكة بوقفات احتجاجية و وزير العدل ينحني لاحتواء الطوفان بعقد اجتماع

كتاب الضبط يشلون محاكم المملكة بوقفات احتجاجية و وزير العدل ينحني لاحتواء الطوفان بعقد اجتماع

أمام العواصف القوية للعدول و كتاب الضبط انحنى وزير العدل عبد اللطيف وهبي محاولا امتصاص الغضب و خاصة النقابات الممثلة لهيئة كتاب الضبط بالمحاكم ، بعد الإضراب الوطني الذي دخلوا فيه على مدى يومين احتجاجا على عدم تنفيذ النظام الأساسي لموظفي القطاع المتفق عليه مع الوزارة.
و لاحتواء هذا الغضب عقد اجتماع بين وهبي رفقة الكاتب العام للوزارة إلى جانب مدير الموارد البشريةيوم أمس الخميس 18 أبريل الجاري , عن تشكيل لجنة حكومية تقنية تتشكل من وزارتي العدل و المالية إلى جانب النقابات لمراجعة النظام الأساسي و تحديد كلفته المالية ، و النظر في الملفات الأخرى.
 
الاجتماع , حسب ما توصلت اليه جريدة دكالةميديا24 قد استمر  مع الهيئات النقابية لساعات، قبل أن يقرر ممثلو القواعد العودة الى المضربين لاتخاذ قرار وقف التصعيد أو مواصلة الاحتجاج إلى حين الاستجابة لمطالبهم .
 
و دخل جهاز كتاب الضبط في هذا التصعيد من أجل “استقلالية هيئة كتابة الضبط و ضمان موقعها الاعتباري و القانوني الذي لن يتأتى إلا من خلال إخراج نظام أساسي محصن و محفز حسب الصيغة المتوافق عليها مع السلطة الحكومية المكلفة بالعدل”، وفق تعبير النقابة الديمقراطية للعدل المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.