مؤسسات التعليم الخصوصي بين المطرقة و السندان بعد تحريك آليات ضبط أساتذة التعليم العمومي الغير مرخص لهم

مؤسسات التعليم الخصوصي بين المطرقة و السندان بعد تحريك آليات ضبط أساتذة التعليم العمومي الغير مرخص لهم

شلل تام ضرب مؤسسات التعليم العمومي، بسبب الخلاف بين الحكومة و النقابات و التنسيقيات حول مضامين مرسوم النظام الأساسي ،  و على اثر هذا الشلل , نقلت أكاديميات جهوية للتربية والتكوين الصراع إلى مؤسسات التعليم الخصوصي ، في أفق توقيفها جزئيا ، أو نهائيا بعد تحريكها لعدد من قضايا المؤسسات التعليمية الخصوصية , و تعد أكاديمية جهة البيضاء اسطات التي تحتضن أكبر عدد منها بالمغرب بتفعيلها لجانا لزيارة المدارس الخصوصية ، لضبط لوائح أساتذة التعليم العمومي ، الذين يشتغلون في أوقات الفراغ القانونية بهذه المؤسسات قد تكون قد أجرأت صلاحياتها في هذا الشأن التعليمي .

وراسلت الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين مختلف المديريات الإقليمية في شأن أساتذة التعليم العمومي المرخص لهم بإنجاز ساعات إضافية في التعليم المدرسي الخصوصي .

و راسلت المديريات الإقليمية ، بدورها ، جميع مؤسسات التعليم الخصوصي في المجال الترابي الذي تنتمي إليه ، تطلب منها الالتزام باستقبال أساتذة التعليم العمومي ، فقط المرخص لهم كتابيا من هذه المديريات أو الأكاديمية لإنجاز ساعات إضافية في التعليم الخصوصي و ما غير ذلك يكون معرضا للعقوبات التأديبة المعمول بها .