الوطن لا يسعنا مع الفساد!

الوطن لا يسعنا مع الفساد!

بقلم : عبد القادر العفسي!

ربما قد يستغرب البعض ! لكن أن تكون مواطنا وطنيا وأن تكون إنسانا صالحا وأن تملك من الوعي و القناعات ما يجعلك تُدافع عن قضايا وطنك فإنك في العرائش تُعتبر خائنا…!
في العرائش يا سادتي يُعْلى من شأن التافهين ! في العرائش يا سادتي أصبح لبعض “العياشة” نفوذ و جبروت يتجاوز المؤسسات حتى من صنعهم أضحوا دهاقنة في الفساد و عبئا على الإصلاح … في العرائش ، قد تجد موظفا محكوما بأحكام قضائية لتزويره و مُدان قانونيا و فاقد للأهلية المهنية أصبح مسؤولا إداريا ! في العرائش ، قد تصل نذالة البعض و خستهم إلى درجة تقديم أقاربيهم من النساء قربانا لحفلات العري و جلسات ” التبوريدة الخاصة “، في العرائش ليس مسموحا لك أن تكون محبا لوطنك و لمقدسات بلدك و عاشقا لمدينتك و صوتا هادرا حقا تجهر به ضد الفساد ، ببساطة ستتحالف عليك شياطين الجن والإنس لهدك و وأدك كأنما يوجهون رسالة واضحة أنه :
من الأفضل لك كي يتم التعامل معك أن تكون منتميا ” للبوليساريو “ أو ” داعش ” أو إلى تنظيم انفصالي …سيجالسونك و سيتعاملون معك وكأن مؤطري كتائب الفساد يُحرجهم المغربي القح الحر الأبي الفاهم لمعنى الوطن و الانتماء لتربته بدون مقابل.

في العرائش ، لا إدارة موجودة و لا انتخابات موعودة و لا مطالب مسموعة و لا حقوق مشفوعة…لأنهم ببساطة قد صادرا الوطن و صادروا المدينة وخلقوا ضباعا تُصفق و تُسمسر بقفاتهم و دكاكين أسواقهم و مرابض المدينة ورخصهم ونسائهم …تبا لوقت نعيش ! تبا لصمت يعتصرنا فنتوجه أحيانا إلى القبلة و أحيانا أخرى إلى للخمارة لعل في تلك اللحظات نعلوا على هذا الواقع الموبوء ! و الذي يُسائلنا جميعا : بالله عليكم ماذا تريدون ؟ لأي شيء تُخططون بعد هذا الخراب و هذا الدمار لازلتم تنهبون ! إنكم تعطون نموذجا سيء للأجيال الحالية و المستقبلية و تجعلون قيمهم ومعاييرهم خواء و تفاهة و استغلال للفرص السوداء .
غابت إذن الدولة في العرائش ليصبح هناك ” كرتيل ” مُنظم أقوى من بعض المؤسسات و أقوى من بعض الأجهزة و عابر لكل الحساسيات يصول و يجول بخدامه و سماسرته و جواسيسه…هي سنوات عجاف تعيشها العرائش و ليس بيننا ” يوسف” ليشرح لنا الرؤى و حال الفاسدين و المفسدين لا يبالون ” بالغربان ” تأكل الخبز فوق رؤوسهم ماداموا يرفلون في النعمة و النعماء لا حسيب ولا رقيب .

يا سيد عامل إقليم العرائش ، يا سيد رئيس جماعة العرائش : أما آن الأوان تقفوا وقفة الرجل العتيد و المسؤول القوي لتزيلوا أدرع العنكبوت الفاسد و الذين تعرفونهم جيدا من مراكز القرار والمسؤولية في إدارتكم ! لا ننكر تواجد عناصر تُشرف الإدارة لكنها تعاني أمام جبروت التنظيمات السرية للفساد داخل دواليب الإدارة .
أسي عبد المؤمن الصبيحي : الله يْر]حمِ الوالدين قلب الطَابلة ! لأن الأمر وصل إلى حد يهدد حقيقة وجود مجلس منتخب بل أصبح فساد و العلم الأسود في الإدارة حتى لا نقول السحر الأسود ! مضرب مثل تبعض موظفيك و تعرفهم جيدا … !
السيد الرئيس الصبيحي : ربما ! لم يتمتع أي رئيس سابق بهذا الدعم و المؤازرة من طرف السلطات الإقليمية ، لذا ندعوك لاستغلال هذا الدعم في اتجاه إيجابي( كما دعوناك مرارا و اعتبرتموها و زملائك تهجما) و رفض كل ابتزاز سياسوي وإصلاح الإدارة من موظفي ” الطريفة ” ، و أعلن ذلك للجمهور بخطوات حقيقية و تنفيذية و ليس مجرد صور في المقام الأول و الأخير تبقى ذكرى و ليس لها أي أثر على التدبير الإداري .
إننا و من خلال تتبعنا بواقع حال مدينة العرائش و معرفتنا بمزاج ” المخزن ” و تدرجه في تنزيل مجموعة من الخطوات و بأشخاص لا تكون أياديهم ملطخة بالفساد و لهم ماض إداري مُشرف ..نترقب و كلنا أمل في تحرك حقيقي و بأشخاص كفوئين و نزهاء تبعث العرائش من رقادها و محاولة أحياء هذا الرميم لعل هذه الحاضرة الحزينة تعود إليها الشمس من جديد و تلتحق بالمملكة المغربية و بقطار التنمية والتطور .
يقول تعال في محكم تنزيله بسورة  البقرة الآية 123  :{ وَاتَّقُوا يَوْمًا لَّا تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ } صدق الله العظيم