العرض المتوفر من الأغنام والماعز يفوق مليون و مئة و ستة و سبعون ألف رأس موجهة لعيد الأضحى المبارك 1444 (2023)  بجهة الدار البيضاء – السطات

العرض المتوفر من الأغنام والماعز يفوق مليون و مئة و ستة و سبعون ألف رأس موجهة لعيد الأضحى المبارك 1444 (2023) بجهة الدار البيضاء – السطات

يصل عدد الأغنام والماعز حوالي 2,55 مليون رأس بجهة الدار البيضاء – سطات، و تتوفر جهة الدار البيضاء سطات، التي تضم أقاليم بنسليمان وسطات وبرشيد ومديونة والنواصر والجديدة وسيدي بنور و عمالتي الدار البيضاء والمحمدي، على عرض يفوق 1.176.209 رأس من الأغنام و الماعز موجهة لعيد الأضحى المبارك 1444 (2023) ، 15% منها إناث الغنم. و تشكل منها فصيلة الصردي 60 في المائة. ويفوق هذا العرض من العدد المخصص لعيد الأضحى خلال السنة الماضية (1.030.000 رأس).
وتجدر الإشارة أنه تم ترقيم أزيد من 1.176.209 رأس من الأغنام والماعز إلى حدود 23 يونيو 2023 بالجهة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا”، وذلك في إطار، الاستعدادات لعيد الأضحى المبارك 1444 (2023). كما أن عملية الترقيم ما تزال مستمرة، حيث من المرتقب أن يتجاوز العدد الذي تم ترقيمه خلال السنة الماضية وتتوفر الجهة على قطيع يتميز بالجودة، حيث تعتبر جهة الدار البيضاء سطات، مهد لسلالة الصردي. وتأتي هذه السلالة في المقدمة، و تتواجد بالخصوص بإقليمي سطات وبرشيد وتعرف إقبالا كبيرا من طرف الأسر المغربية.
و يتوزع قطيع الأغنام المعدة للأضحية بمناسبة عيد الأضحى بالجهة و التي تم ترقيمها إلى حدود 23 يونيو 2023 على النحو التالي :
العرض المتوفر من الأغنام والماعز يفوق مليون و مئة و ستتة و سبعون ألف رأس موجهة لعيد الأضحى المبارك 1444 (2023) بجهة الدار البيضاء – السطات سطات : 320.943 رأس ،
بنسليمان : 275.056 رأس،
 برشيد : 161.182 رأس،
 سيدي بنور : 148.261 رأس ،
 الجديدة : 130.003 رأس ،
 الدار البيضاء – مديونة – نواصر: 62.397 رأس ،
 المحمدية: 29.372 رأس.
بالإضافة إلى ترقيم 42.625 من الأغنام المستوردة و 6.343 من الماعز.
وقد مكنت التدابير التي تم اعتمادها من طرف المديرية الجهوية للفلاحة الدار البيضاء
– السطات لمواجهة تداعيات قلة التساقطات المطرية بالجهة برسم سنة 2022 تبعا للبرنامج الوطني للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية، الذي تم إعداده من
طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه و الغابات للحد من تداعيات قلة التساقطات المطرية.

ويتمحور هذا البرنامج حول اتخاذ عدة تدابير لمساعدة الفلاحين بالجهة لمواجهة للحد من الزيادة في أسعار المواد العلفية، حماية الثروة الحيوانية وخاصة قطيع التوالد، وحماية الموارد النباتية بالإضافة إلى مواكبة ومساعدة الفلاحين. حيث تم في إطار حملة الشعير المدعم توزيع 842.100 قنطار ، وضعت رهن إشارة مربي الماشية بسعر قار مدعم في حدود درهمين للكيلوغرام، 200 درهم للقنطار. كما تم تخصيص 637.000 قنطار من الشعير المدعم برسم سنة 2023 في إطار برنامج تقليص أثار قلة التساقطات المطرية لسنة 2023. وقد مكنت هذه العملية من ضمان استقرار أسعار علف الماشية في السوق و الحفاظ على
قطيع الماشية بالجهة.
إضافة إلى عملية الترقيم، تقوم مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” بالجهة، بعمليات المراقبة والتتبع تشمل على الخصوص مراقبة جودة
مياه شرب الأضاحي، وأعلاف الماشية والأدوية المستعملة في الضيعات، ووحدات
التسمين.
كما أن الحالة الصحية للقطيع بالجهة جيدة ويتم تتبعها عن قرب من طرف مختلف المصالح البيطرية المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” بالتعاون مع الأطباء البياطرة التابعين للمديرية الجهوية والبياطرة الخواص و السلطات المحلية .