انتخاب الحقوقي و الاعلامي نور الدين داكر بالاجماع رئيسا للمرصد الدولي للاعلام و حقوق الانسان في المؤتمر الدولي 3

انتخاب الحقوقي و الاعلامي نور الدين داكر بالاجماع رئيسا للمرصد الدولي للاعلام و حقوق الانسان في المؤتمر الدولي 3

انعقد يوم السبت 24 يونيو 2023 بقاعة المركب الثقافي عبد الحق القادري بالجديدة , المؤتمر الثالث “3” للمرصد الدولي للاعلام و حقوق الانسان تحت شعار “الرأسمال البشري رافعة أساسية للعدالة الاجتماعية” بحضور ممثلين عن مختلف مكاتب المملكة المغربية التي تنشط حقوقيا و اعلاميا تحت غطاء المرصد الدولي للاعلام و حقوق الانسان , هذا المؤتمر الثالث الذي تم خلاله عرض أنشطة المركز خلال الولاية السابقة منها المحاضرات و المشاركات الوطنية بالعديد من الندوات الحقوقية و توقيع عدة شراكات مع هيئات حقوقية و اعلامية تحمل نفس فلسفة العمل الحقوقي و الاعلامي و بعد عرض المنجزات تمت قراءة التقريرين الأدبي و المالي قراءة مفصلة و معززة بالارقام و الحجج و قد تمت المصادقة عليهما بالاجماع برفع بطائق المشاركة تعبيرا عن علاقة المؤتمرين بالمرصد و الاشارة الى العلاقة التي تجمع جميع مكوناته  .

بعد التصويت بالاجماع عن التقريرين انسحب المكتب السابق برئاسة الحقوقي و الاعلامي السيد نور الدين داكر لفتح باب الترشيحات بعد تعيين  أكبر و أصغر سنا لتسيير الأشغال  مع فتح باب النقاش لتغيير بعض المصطلحات و جعلها تتناسب مع المناخين الوطني و الدولي طبقا للمواثيق الدولية  و بتوافق تمت التغييرات بسلاسة و جعلها تتناسب مع فقرات القانون الأساسي للمرصد , اختيار طريقة التصويت على الرئيس تم التوافق حولها بالاجماع   نساء و رجالا و تحت تصفيقات متواصلة تمت تزكية السيد نور الدين داكر رئيسا لولاية جديدة على رأس المرصد الدولي للاعلام و حقوق الانسان و السهر على تشكيل مكتب من اختياره مع التزامه بوضع قائمة من أجود العناصر و القادرة على مسايرة مستجدات الساحة الحقوقية الوطنية و الدولية و حتى الاعلامية .

و بعد التصويت بالاجماع و في كلمة له أكد الرئيس على مواصلة العمل بنفس جديد و أسلوب اداري جد متطور .

و في حتام أشغال المؤتمر تم توزيع بعض الشواهد التقديرية لبعض العناصر التي تستحقها نظير أعمالها المحترمة للقانون الأساسي و اضافاتها النوعية في تجويد آليات الاشتغال .

كما تليت برقية الولاء و الاخلاص المرفوعة الى السدة العالية بالله الملك محمد السادس نصره الله و أيده .

بعد تلاوة برقية الولاء و الاخلاص  تقدم أحد الأساتذة الباحثين بعرض حول “الرأسمال البشري رافعة أساسية للعدالة الاجتماعية”