المصلحة الاقليمية للتخطيط بالجديدة  التابعة للمندوبية الجهوية بالبيضاء اسطات تشرع في انجاز الأشغال الخرائطية

المصلحة الاقليمية للتخطيط بالجديدة التابعة للمندوبية الجهوية بالبيضاء اسطات تشرع في انجاز الأشغال الخرائطية

شرعت المصلحة الاقليمية للتخطيط بالجديدة  التابعة للمندوبية السامية للتخطيط لجهة البيضاء اسطات ، في إنجاز الأشغال الخرائطية للإحصاء العام السابع للسكان و السكنى المزمع إنجازه في شتنبر 2024 .

 العملية حسب بلاغ المندوبية العامة للتخطيط ، التي بدأت يوم 17 ابريل الجاري ، و تستمر على مدى 14 شهرا على حسب نص البلاغ , مجموع التراب الوطني و تعتبر المصلحة الاقليمية للجديدة ، إلى رقمنة الاحداثيات الجغرافية لمجموع المساكن و المؤسسات الاقتصادية و الإدارية و التجهيزات الثقافية و  الاجتماعية المتواجدة على امتداد هذين الاقليمين و تحديد الوحدات الجغرافية التي ستشكل “مناطق الإحصاء” يتم على أساسها المسح الشامل للسكان و المساكن أثناء الإحصاء لدى الأسر، دون احتمال إهمال أو تكرار أي منها .

 ان عملية التوطين الخرائطي للمنشآت الاقتصادية و الاجتماعية تهدف إلى تجميع معطيات حول الخصائص الأساسية لوحدات الإنتاج و الخدمات الموجودة على امتداد التراب الوطني بقصد التعرف على هويتها و طبيعة نشاطها و حجم الشغيلة بها ، بما يوفر الإعداد لسجل إحصائي مندمج و قاعدة معطيات ذات مرجعية جغرافية لمجموع هذه الوحدات.

هذا ، وتتم الأشغال الخرائطية باستخدام تطبيقات معلوماتية متنقلة محملة على لوحات إلكترونية ،  يقوم بتشغيلها مجموعة من الأشخاص بالمصلحة الاقليمية من ضمنهم باحثون تلقوا تكوينا للقيام بالمهمة على أحسن وجه , وفق معلومات رصدتها جريدة دكالةميديا24 و لهذا الغرض أعلنت المندوبية السامية للتخطيط على حسب نص البلاغ الوطني أنها اعتمدت لهذا الغرض على مشرفين مركزيين أو جهويين أو إقليميين بالاضافة الى  340 مراقب و 960 باحث و 100 تقني متخصص في نظم المعلومات الجغرافية ، يتوفرون على 438 سيارة وسائق  و للمندوبية الاقليمية للجديدة  نصيب من هذا العدد .