نجاح فعاليات اليوم الدراسي المنظم من طرف مديرية سيدي بنور تزامنا مع قافلة التعبئة المجتمعية “من الطفل إلى الطفل” و “من اليافع إلى اليافع”:

نجاح فعاليات اليوم الدراسي المنظم من طرف مديرية سيدي بنور تزامنا مع قافلة التعبئة المجتمعية “من الطفل إلى الطفل” و “من اليافع إلى اليافع”:

احتضت القاعة الكبرى بمدرسة التفتح الأدبي والفني “فاطمة الفهرية” بسيدي بنور يوم الأربعاء 29 مارس 2023 فعاليات اليوم الدراسي المنظم من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بسيدي بنور تحت شعار:”لنتعبأ جميعا من أجل ضمان الحق في التمدرس” ، وذلك تزامنا مع انطلاق القافلة بالمؤسسات التعليمية بالإقليم.
وقد عرف هذا اليوم الدراسي الذي ترأسه السيد المدير الإقليمي مشاركة حضور وازن في مقدمته ممثل السلطات الإقليمية، وممثل النيابة العامة نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسيدي بنور،منسق الخلية القضائية الإقليمية للتصدي للعنف ضد المرأة والطفل، وممثل مندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وممثلين عن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء-سطات، ورئيس المركز المغاربي للإعلام والديمقراطية، ورئيسة جمعية تنمية التعاون المدرسي بالإقليم، والفرع الإقليمي للجمعية المغربية لأساتذة مواد الاجتماعيات، ومنسقي جماعات الممارسات المهنية، وممثلين عن هيئة الدعم الاجتماعي والنفسي، وجمعيات المجتمع المدني الشريكة ، وممثلين عن جمعيات أمهات وأباء وأولياء التلميذات والتلاميذ،ومجموعة من الأطر الإدارية والتربوية، بالإضافة إلى رؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية.
بعد كلمة ترحيبية، قدم المدير الاقليمي مداخلة تأطيرية سلط من خلالها الضوء على سياق تنظيم اليوم الدراسي المتزامن مع قافلة التعبئة المجتمعية “من الطفل إلى الطفل” و ” من اليافع إلى اليافع” تنزيلا لمشاريع القانون الإطار، وخارطة الطريق 2022- 2023 ، مبرزا المجهودات المبذولة من طرف مصالح الوزارة مركزيا وجهويا واقليميا من أجل التصدي للهدر المدرسي سواء بشكل استباقي من خلال إرساء منظومة متكاملة للدعم الاجتماعي، أو من خلال تنظيم قوافل التعبئة المجتمعية وبرامج التربية غير النظامية أو مدارس الفرصة الثانية الجيل الجديد، مثمنا مجهودات الشركاء من سلطات اقليمية ونيابة عامة ومنظمات المجتمع المدني ومنتخبين….موجها لهم الدعوة لبذل المزيد من الانخراط والتعبئة لكون المدرسة شأن مجتمعي وهي قناة إنتاج أجيال المستقبل انطلاقا من مسؤولية الجميع التاريخية وغيرته الوطنية الصادقة ،كل من موقعه.
كما قدم السيد رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه، عرضا مفصلا حول مراحل تنفيذ وأجرأة عملية من الطفل إلى الطفل ومن اليافع إلى اليافع، معززا بأرقام وبيانات إحصائية تبرز بالملموس تطور نتائج المجهودات المبذولة.
السيد نائب وكيل الملك، منسق الخلية القضائية الاقليمية للتكفل بالمرأة والطفل ضحايا العنف، استعرض التزامات النيابة العامة تنفيذا لإعلان مراكش الذي توج بتوقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التربية الوطنية ورئاسة النيابة العامة.كما استعرض مجهودات النيابة العامة في تسجيل الأطفال في الحالة المدنية، وانكباب الخلية القضائية الاقليمية على الإسهام في معالجة ظاهرة الهدر المدرسي.
من جهته قدم ممثل مندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية مداخلة بعنوان “العلم من منظور إسلامي” انطلاقا من وصايا الدين الإسلامي.
“فعلية الحق في التعلم” في إطار جدلية الحق والواجب كان موضوع مداخلة للأستاذ محمد أبو القاسم ممثل اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، مركزا على الحق في التعلم باعتباره حقا مكرسا دستوريا وفي مجموعة من المواثيق الدولية.


من مقاربة إعلامية، تناول الأستاذ المصطفى إسعد رئيس المركز المغاربي للإعلام والديموقراطية ومدير نشر كل من جريدة دكالة تيفي والمغرب الآن دور الإعلام في التعبئة والتحسيس انطلاقا من دوره في صناعة الرأي العام ومساهمته في دمقرطة المجتمع.
وقد تابع المشاركون بعض الوصلات التحسيسية وفيديوهات تعرف بعملية من الطفل الى الطفل ومن اليافع الى اليافع ومراحل أجرأتها بالمؤسسات التعليمية وفي الميدان.
ثمرة هذه المجهودات المبذولة في التعبئة المجتمعية من أجل إرجاع المنقطعين وغير المتمدرسين، بدت واضحة من خلال شهادتين حيتين لتلميذتين استفادتا من برنامج مدارس الفرصة الثانية الجيل الجديد الذي تسيره إحدى الجمعيات الشريكة.
كما تم عرض تجربة إطار الدعم الاجتماعي بثانوية القسطلاني الاعدادية الأستاذ نجيب صبور في تدبير عملية من الطفل إلى الطفل مثمنا المجهودات والنتائج وفي نفس الوقت الاكراهات التي من بينها البنية الثقافية المتمثلة في العقلية الذكورية تجاه الفتاة القروية.
أما الأستاذ ابراهيم بدري عن جمعية أساتذة مواد الاجتماعيات، فقد أبرز دور الدعم التربوي في التصدي للهدر المدرسي مستعرضا مايبذله أساتذة مواد الاجتماعيات في هذا المجال.
وقد عرف اليوم الدراسي تفاعلا من طرف المتدخلين، وخلص إلى مخرجات وتوصيات هامة تم تضمينها في تقرير ختامي.