“ليالي رمضان” للمعهد الفرنسي بالمغرب تحتفي بالموسيقى تحت شعار “الموسيقى تجمعنا”

“ليالي رمضان” للمعهد الفرنسي بالمغرب تحتفي بالموسيقى تحت شعار “الموسيقى تجمعنا”

اختضن المعهد الفرنسي بالدار البيضاء كعادته كل شهر رمضان و خاصة بداياته ندوة صحفية تجتمع فيها الأقلام الكاتبة بالغة العربية و الفرنسية و حتى الأمازيغية لوضع القارئ لهذه الاقلام في الصورة و تقريبه من البرنامج العام لليالي رمضان التاي تحمل كل سنة شعارا و قد اختير لهذه النسخة شعار “الموسيقى تجمعنا” الذي ستحتضنه 12 مدينة مغربية الصويرة وجدة، أكادير، الجديدة، الدار البيضاء، الرباط، القنيطرة، طنجة وتطوان، مراكش، مكناس وفاس، وذلك من 4 إلى 20 ابريل، محتفيا بالثقافات الموسيقية وأهم التظاهرات الثقافية للموسم الثقافي الفرنسي – المغربي، نظرا لتزامنه مع شهر رمضان الكريم.

وفيما يتعلق بمدينة الجديدة فقد حظيت كباقي المدن ببرنامج فني متنوع سيضم عددا من الفنانين المرموقين حيث سيلتقي الجمهور الجديدي ببعض الفنانين المحليين و في هذا الاطار سيشمل البرنامج الذي سينطلق يوم الأربعاء 5 ابريل 2023 بمسرح الحي البرتغالى منوعات غنائية للفنان أندري سيموني “Andre simony” عازف القيتارة وسيصاحبه في الفقرة الثانية مجموعة حال الغيوان من مدينة الجديدة .
على أن تتواصل السهرات يوم الخميس 6 ابريل 2023 بموسيقى روحانية من أداء فرقة روح (
Rouh) الصوفية، التى تعدنا بحفل موسيقي بنصوص والحان آسرة وأصيلة، الثقافي العربى فيما سيقدم الفنان الحاج عبد اللطيف تيسا بعض من الموشحات و الابتهالات .
يوم 7 ابريل 2023 موعد الجمهور الجديدي بمدرج المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بألمع “الموسيقيين  من كابول إلى باماكو “Kaboul a bamako “ لمجموعة “سوال ديابى ” (Diabi Sowal ) .

و سيعرف برنامج هذا المهرجان تنوعا موسيقيا يتوزع بين الموسيقى المغربية والموسيقى الفرنسية و قد اتخذ البرنامج الثقافي فرنسا – المغرب الجمع بين الفن و الشارع عنوانا لموسم 23/22 . وقد اختار المعهد  الفرنسى بالمغرب، هذه السنة، أن يخصص كامل اهتمامه لإبراز أهمية التراث الحضري و القروي  ، المادي وغير المادي ودا التعبير  عن الإبداع الفني  خارج الجدران.
وتحتفل “ليالي رمضان” تحت شعار “الموسيقى تجمعنا”، من 4 إلى 20 أبريل 2023 ، بدورتها السابعة عشرة، حبت سبتم خلالها تقديم عدة عروض متاحة للجميع داخل القاعة أو في الهواء الطلق من أجل الاحتفاء معا بالثراء الموسيقي للتراث المغربي و المتوسطي .

من أجل تعزيز الحوار بين الثقافات

منذ أن أصبحت حدثا لا غنى عنه بعد أول دورة نظمت سنة 2007 بالجديدة وقبل أن تمتد إلى سائر فروع المعهد الفرنسي بالمغرب انطلاقا من 2012 ، تهدف ليالي رمضان، في أجوائها العائلية المعهودة، تسليط الضوء عنى الموسيش
المغربية و الفرنسية ونشر القيم الكونية للنقاش والاحترام ، للتسامح و تبادل الأفكار، كل ذلك في قالب فنى عن عن طريق حوار ثقافي مشترك لموسيقى العالم 
ثقافي مشترك لموسيق العالم.
و حرصا منها على جمع موسيقيين من خلفيات مختلفة ، كما تسعى  دورة هذه السنة تنشيط أمسياتها الرمضانية عن طريق برنامج وطني حيث تختلط النغمات الروحانية الكناوية، الشفشاونية أو حتى الصوفية، بالإضافة إلى برنامج محلي ثم  وضعه بعناية من طرف مختلف فروع المعهد الفرنسي بالمغرب، من الصويرة جنوب المغرب إلى مديئة وجدة شرقه، و من المناطق الساحلية لأكادير، الجديدة، الدار البيضاء، الرباط، القنيطرة، طنجة و تطوان إلى أقاليم الأطلس في كل من مراكش، مكناس وفاس. كما تعتبر ليالي رمضان فرصة رائعة للشغوفين وهواة الموسيقى التقليدية ذات التأثيرات العالمية و النصوص و الألحان الأصلية.