دخول الحمامات أصبح خاضعا لشروط غير مقبولة لدى المواطنين

دخول الحمامات أصبح خاضعا لشروط غير مقبولة لدى المواطنين

فرض مهنيو الحمامات والرشاشات العمومية بالمغرب تدابير جديدة تهدف إلى ترشيد استهلاك الماء، وذلك بعد شهور من قلة التساقطات المطرية وتراجع مخزون مياه السدود على الصعيد الوطني.

عدد من المهنيين حددوا المدة الزمنية للاستحمام في ساعة واحدة للرجال، وساعة ونصف للنساء، بالإضافة إلى منع زبنائها جلب أزيد من دلوين للاستحمام.

وقد راسلت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب، وكالات الأحواض المائية، التابعة لوزارة التجهيز والماء، من أجل تنظيم حملات تحسيسية لتوعية المواطنين بأهمية الحفاظ على الثروة المائية، والطرق الناجعة لاستهلاك الماء داخل الحمامات.