أخبار سارة للمغاربة في الأيام القليلة

أفادت صحيفة “الأحداث المغربية”، في عددها الصادر يوم الخميس 10 فبراير الجاري، أن السلطات المغربية تهيئ خطة للتعايش مع فيروس كورونا المستجد على أساس أنه “أنفلونزا موسمية”، ترتكز على الصرامة في تحقيق المناعة الجماعية التي لن تكون إلا بالانخراط في الحملة الوطنية للتلقيح.

ونسبة إلى مصادر الجريدة، فإن الرؤية الجديدة تتلخص في نقاط عدة؛ أولا إلغاء حالة الطوارئ الصحية، ثانيا السماح بالعودة إلى السفر بدون قيود اللهم التوفر على جواز التلقيح الذي يؤكد الاستفادة من الجرعات الثلاث، ثالثا استئناف التجمعات الكبرى، رابعا التوقف عن الإعلان عن حالات الإصابة اليومية، خامسا التعايش مع الفيروس كأنه “إنفلونزا موسمية”، وأخيرا دفع عموم المواطنين إلى الانخراط في الحملة الوطنية للتلقيح؛ إذ تبين للمسؤولين أنه حان وقت الصرامة لتعميم التطعيم ضد الفيروس بدءا بالفئات التي تعاني من عوامل الاختطار والفئات النشطة، ثم باقي الفئات.