المركز الوطني للأدوار المدرسية يصدر بيانا هذا نصه

المركز الوطني للأدوار المدرسية يصدر بيانا هذا نصه

:انعقد يومه الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 بالجديدة اجتماع طارئ ضم أعضاء من المكتب الوطني للمركز الوطني للأدوار المدرسية ومن الفرع الإقليمي بالجديدة حضوريا ، وعن بعد بالنسبة لبقية أعضاء..

وبعد التداول في جدول الأعمال الذي هم موضوع اتفاقية الشراكة الثلاثية المبرمة ما بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالجديدة والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالجديدة وجمعية سندي في موضوع الدعم التربوي بمبلغ 10 ملايين درهم سنويا، فإن المركز الوطني للأدوار المدرسية بالمغرب يعلن ما يلي:

تثمينه للمجهودات المبذولة من أجل الارتقاء بالعنصر البشري عبر مدخل منظومة التربية والتكوين.

استحسانه لاستهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم الجديدة دعم تلامذة الوسط القروي في مادتي الرياضيات واللغة الفرنسية.

تساؤله فيما إذا كان هناك طلب عروض أو اقتراح مشاريع معلن مسبقا من لدن كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة بالجديدة يبين (التاريخ، بوابة الإعلان، لجنة انتقاء الجمعيات المتقدمة بنفس الطلب، المساهمة المالية للجمعية الشريكة…).

امتعاضه من حجم المبلغ المخصص للعملية والذي كان من الأفيد توزيعه على عدد من الجمعيات لضمان تنافسية حقيقية وميدانية في الأداء، وما يمكنه أن يفرض تكافؤا للفرص وعروضا مختلفة تتماشى وطبيعة المشروع.

تساؤله عن مناقضة الاتفاقية لروح ونص المادة 6 من المرسوم رقم 2.20.472 لـ 24 أغسطس 2021 والصادر بالجريدة الرسمية عدد 7019 بتاريخ 6 شتنبر 2021 في شأن دروس الدعم التربوي، والتي ينص حرفيا على أنه ” يمكن لجمعيات المجتمع المدني المهتمة بالشأن التربوي، المحدثة طبقا لأحكام النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل، ولا سيما منها جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، الإسهام مجانا في تقديم دروس الدعم التربوي بمؤسسات التربية والتعليم العمومي، وفق شروط وكيفيات تحدد بموجب اتفاقيات للشراكة”، وذلك لطبيعة المشروع ذاته، وعلاقته بمشاريع المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعيدا عن كل تأويل يسعى لإلباس الدعم التربوي اللباس الأشمل للدعم المدرسي.

تنبيهه إلى أنه كان يجدر توجيه الجزء الأكبر من هذه المنحة لبناء حجرات دراسية من أجل فك الاكتظاظ الذي يعتبر أحد العوامل المؤثرة سلبا في التحصيل الدراسي لتلامذة الفصول الدراسية التي يتجاوز عدد التلاميذ فيها الأربعين تلميذا، ولتوفير التجهيزات الأساسية بالمؤسسات التعليمية التي تشكو خصاصا كبيرا فيها.

استهجانه منطق الإقصاء والتهميش واللامبالاة في حق مشاريع جمعيات المجتمع المدني المنتمية للإقليم وذات الامتداد المحلي أو الجهوي أو الوطني.

إثارته لموضوع عدد من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم الجديدة التي أهدر فيها المال العام -نموذج مدرسة البصيلات بجماعة زاوية سايس-التي لم تشتغل قط منذ بنائها منذ 12 سنة خلت والتي أصبحت كلها مخربة وتتطلب ميزانية ضخمة لإعادة تأهيلها، نموذج المدارس الإيكولوجية بالإقليم…  

مطالبته بالإعلان عن طلب عروض واقتراح مشاريع تهم تجويد الفعل التربوي يساهم في بنائها كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وممثلو جمعيات المجتمع المدني والجماعات الترابية.