معرض الفرس للجديدة يعقد دورته 13 خلال الفترة من 18 إلى 23 أكتوبر تحت شعار: “الفرس عاملا للتنمية المجالية”

بعد عامين من الغياب بسبب جائحة كوفيد – 19 العالمية، يعود معرض الفرس للجديدة إلى الانعقاد هذه السنة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، خلال الفترة ما بين 18 إلى 23 أكتوبر 2022 .واختار المنظمون كموضوع محوري لهذه الدورة : “الفرس عاملا للتنمية المجالية”.
وبذلك سيتم الاحتفاء هذه السنة أيضا بدور الفرس من خلال مساهمته في الديناميكية التنموية لجهات المملكة. فبالإضافة إلى استعمالاته في المجالات الفلاحية والرياضية، أصبح الفرس اليوم مصدرا للترفيه.
وأصبحت المبادرات في هذا الاتجاه جد متعددة ومتنوعة، مع وقع حقيقي على المستوى المحلي.
وبالإضافة إلى خلق رابطة اجتماعية قوية، تساهم الدلالات الثقافية والتاريخية للفرس في ترسيخ الوعي بأهمية تشجيع التراث وحماية البيئة. لقد أصبح معرض الفرس للجديدة تظاهرة أساسية في مجال الفروسية، والتي تتوخى تثمين وتشجيع سلسلة تربية الخيول بالمغرب، إضافة إلى كونه أصبح يشكل موعدا ممتازا لإبراز ثراء تراثنا الثقافي المرتبط
بالفرس، ومدى تعلق المغاربة بهذا المخلوق النبيل.
ستعرف الدورة الحالية (2022 ،( َ برنامج تنشيطٍ جد متنوع ويشمل العديد من المستجدات، مع أنشطة الفروسية الترفيهية والثقافية والفنية والرياضية. في هذا السياق، ستستقبل منافسات فن الفروسية التقليدية المغربية “التبوريدة” أفضل “سربات” المملكة والتي ستتنافس للفوز بالجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وبهذا الصدد، فإن الدورة الحالية ستعرف مشاركة 18 من السربات (فرق التبوريدة) اي 6 اكثر مقارنة مع الدورات السابقة. كما ستشهد هذه النسخة مشاركة قوية للدول الإفريقية بالإضافة إلى توقيع شراكة استراتيجية مع جمعية الامارات للخيول العربية تهدف إلى تبادل الخبرات فيما
يخص تنظيم مباريات الخيول العربية.
كما سيحتضن المعرض منافسات الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز، في إطار المرحلة النهائية للدوري الملكي المغربي. إضافة إلى ذلك، ستتم برمجة العديد من المباريات الوطنية والدولية الأخرى، على غرار كأس أبطال الخيول البربرية بالإضافة إلى المباراة الدولية “أ” لِ جَمال الخيول العربية الأصيلة، والكأس المغربية لمربي الخيول العربية، و ألعاب الفروسية للصغار، إلخ. إلى جانب هذه المنافسات والعروض العالية المستوى، ستنظم أيضا العديد من أنشطة الفروسية الترفيهية والفنية
والرياضية، إضافة إلى برنامج كامل يتمحور حول تشجيع المهن والمهارات المرتبطة بعالم الخيول. سيتم تنظيم مسابقة فنية للمواهب الشابة تكافئ أفضل الرسومات واللوحات حول موضوع الحصان كما سيعرف المعرض تسليم جوائز مسابقة سمو الشيخ منصور بن . زيد للتصوير الفوتوغرافي وهي مفتوحة للمصورين العالميين وتنظم بشراكة مع اتحاد المصورين العرب حول موضوع “الحصان” مع فئة مخصصة للتبوريدة ستجمع كل هذه الأحداث المهنيين والجمهور العريض من أجل لحظات شيقة. وسيتم اقتراح ورشات بيداغوجية على جمهور الشباب من أجل تحسيس الأجيال الجديدة، فيما ستقدم العديد من عروض وألعاب الفروسية الاستعراضية من قبل فنانين أجانب مرموقين وفرق مغربية عالية المستوى.
وتجدر الإشارة إلى أن المعرض يمثل أيضا بالنسبة للمهنيين منصة أساسية للالتقاء والتبادل بين مختلف المتدخلين في قطاع الخيول. واكتسب معرض الفرس للجديدة سمعة عالمية، وأصبح يصنف من بين معارض الخيل الذائعة الصيت عالميا. وبفضل ثراء برنامجه وفرص اللقاءات المهنية التي يتيحها، سيشكل معرض الفرس للجديدة، هذه السنة أيضا، أحد المواعيد القوية التي لا تُخلف على أجندة الفروسية العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.