أخر تحديث : الأربعاء 14 ديسمبر 2016 - 8:42 مساءً

كاتب مجلس جماعة الجديدة يتهم الصحافة المحلية بالمرتزقة وينهج سياسة الهروب إلى الأمام

خالد اليوسي 

على غير عادته التي ألفناها به، صاحب الوجه البشوش، المتخلق والمتبسم في وجه رجال الإعلام، كاتب مجلس جماعة الجديدة، والذي داوم على كلمتين لطالما يرددهما على لسانه “صبروا علينا وتعاونوا معانا”  كلما ولج أحد الصحفيين إلى مقر جماعة الجديدة للاطلاع على ملف ما أو بغية الحصول على معلومة، فسرعان ما إختفت هاته المواصفات وانكشفت حقيقة أمره، خصوصا عندما تغير موقعه و بدأ ينعت الصحفيين بالمرتزقة ويتهمهم بأنهم يصعبون التواصل مع المجلس الجماعي . 

وقد خرج السيد كاتب المجلس في خرجة غير مسبوقة بتسجيل صوتي على مجموعة في “الواتساب” التي أنشأها مؤخرا بدعوى التواصل مع الجسم الإعلامي، والذي أكد من خلاله أن هناك مجموعة من الصحفيين يصعبون مسؤولية التواصل مع جماعة الجديدة، ليتضح فيما بعد أن هناك مراد ومبتغى وراء إنشاء هذه المجموعة، ولغاية في نفس يعقوب.

تمادى صاحبنا في اتهاماته المباشرة في حق السلطة الرابعة ، لكن هذه المرة من خلال تدوينة على حائطه في الفضاء الأزرق(الفايسبوك) شاهرا لسانه كالسيف، وكأنه دون كيشوت الرجل الذي يحارب طواحين الهواء، مؤكدا بأن هناك صحفيين يمتهنون صحافة الاسترزاق وأنهم لا يحسنون كتابة مقال بسيط، ويكتفون بالتقاط فيديوهات بكاميرات هاوية، بعيدة كل البعد عن الإنتاج الصحفي، وأنهم يترصدون بعض اللقطات لدغدغة مشاعر العالم الأزرق، وابتزاز الناس، ويبيعون مساحات زمنية لترويج بعض الأكاذيب، وأنها كانت تسوق للبرامج الوهمية لرئيس المجلس السابق الذي خاض حملته الشعواء بإسم الصحافة “مرتزقة العمل الصحفي”.  

كل هذه الاتهامات و هذه الحرب التي شنها السيد كاتب المجلس الجماعي المحسوب على حزب دعاة النزاهة والاستقامة بالخطأ، كانت وراء إبداء بعض الإخوان الصحفيين برأيهم حول الوضع الذي أصبحت عليه مدينة الجديدة و المشاكل التي تتخبط فيها، مع انتقاد الطريقة التي يدبر ويسير بها المجلس الجماعي الحالي الشأن المحلي لمدينة الجديدة.

يبدو أن السيد كاتب مجلس الجديدة قد نسي أن مهامه ككاتب المجلس محددة بالقانون التنظيمي للجماعات الترابية 113-14 في إعداد محاضر دورات المجلس الجماعي فقط، وأن هذا العمل المشين التوسعي الذي يود صاحبنا الركوب عليه، يبقى من وراءه دافع حب الظهور والتميز واستعراض العضلات، لذا نود من السيد رئيس المجلس الجماعي جمال بنربيعة بالتدخل لوقف هذا المستشار عند حده وتذكيره بواجبه المنوط به وعدم تجاوز المهام الموكلة إليه في خلق اتهامات لرجال الإعلام قد تشعل الفتنة بين الصحافة وجماعة الجديدة.

 

الجريدة غير مسؤولة عن اراء اصحابها فهي تبقى ملك لهم ولا تتحمل رفقة الطاقم الاداري سوء الفهم من طرف القراء المحترمين.

عن مدير الموقع -

محمد الدغمي مدير موقعي دكالةميديا24 و ELJADIDAPUB24 عمل مراسلا بعدة منابر اعلامية ورقية منذ سنة 1994 والكترونية حاصل على شواهد تقديرية في المجال الصحفي راكم خبرة اعلامية , القدرة على التحمل للحصول على المعلومة , التواصل المستمر للوقوف على الوقائع و نقلها بكل حياد و تجرد و مسؤولية من عين المكان . للاتصال :0666022804 = 0601961955 . البريد الالكتروني:DOUKKALAMEDIA@GMAIL.COM

أوسمة :