رمال شاطىء لالة عائشة البحرية تستنجد بالعقلاء للمحافظة على بيئتها المختصبة

رمال شاطىء لالة عائشة البحرية تستنجد بالعقلاء للمحافظة على بيئتها المختصبة

في غفلة من الجميع و تجاهلا للقانون عادت إحدى الشركات المختصة في جرف الرمال إلى شاطىء لالة عائشة البحرية بأزمور لمواصلة نهب الرمال بعد غياب اضطراري تزامنا مع احتياجات جمعيات المجتمع المدني و الجمعيات المهتمة بالمحافظة على البيئة. 

الاخبار الصادرة من محيط مكان جرف الرمال اكدت أن الشركة المحظوظة صاحبة واقي الصدمات تقوم بتجميع اطنان من الأمتار المكعبة من الرمال بدعوى تنقية مصب نهر ام الربيع في اتجاه البحر لتيسير تذفق المياه إلى حين توفر الشروط لنقلها عبر شاحنات مقطورة إلى خارج اقليم الجديدة .

نفس المصادر التي اكدت أن الأطنان من الأمتار المكعبة من الرمال يتم شحنها عبر شاحنات مقطورة تحملها إلى وجهات غير معلومة للعموم و لكنها مكشوفة للذين ينتفعون من الريع .

كان من اللازم أن تبقى الرمال التي تم جرفها من المصب بمكانها تحسبا للطوارئ البيئية و المحافظة على نظافة محيطه و كسوة لالة عائشة و مريديها .

جمعيات المجتمع المدني و الإعلام  يحملون مسؤولية تدهور البيئة إلى المسؤولين الترابيين و المؤسسات صاحبة الاختصاص في الوقت المفترض فيه محاربة عمليات النهب الممنهجة سابقا و قد استئنفت اشغالها بتواطؤات مكشوفة عوض السهر على حماية الملك البحري .

الجريدة ماثلة لتحرير هذا المقال توصلت بخبر توقف أشغال جرف الرمال من طرف الشركة من طرف مؤسسة ترابية بداعي عدم حيازتها على الحكم النهائي الذي تصدره محاكم الدولة في مثل هذه القضايا . 

عبر بعض المنابر الاعلامية ترفع لالة عائشة البحرية صوتها عاليا لمنشادة

الضمائر الحية و الغيورين على البيئة و المحافظة عليها بالابقاء على رمالها و رمال شاطئها في أماكنها التي يتم تجميعها فيها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.