أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / جماعة المهارزة الساحل:من وراء تحريف ملف سيارة نقل الأموات التي تغيرت وجهة غرض اقتناءها الى الأحياء؟

جماعة المهارزة الساحل:من وراء تحريف ملف سيارة نقل الأموات التي تغيرت وجهة غرض اقتناءها الى الأحياء؟

ملف سيارة نقل الأموات بجماعة لمهارزة الساحل اقليم الجديدة في عهد الرئيس السابق , ملف أسال الكثير من المداد عبر الجرائد الورقية و ضغط مستمر على أزرار الكمبيوترات لتحرير مواضيع دسمة في شأنه .

السيارة التي تم اقتناؤها لخدمة أموات الجماعة رحمة الله عليهم لنقلهم من محلاتهم و مستشفيات الاقليم الى متواهم الأخير رأفة بالمواطنين الذين فقدوا أو سيفقدون دويهم لا قدر الله و خاصة الفقراء منهم رغم اعتبارها مصلحة عامة , هذه السيارة التي تحولت بقدرة قادر من مصلحة انسانية و خدماتية بالمجان لحمل الموتى كما تمت الاشارة قبل الاقتناء , هذه السيارة قد تحولت الى سيارة سياحية تابعة لنفس الجمافعة “المهارزة الساحل” و دائما حسب معلومات الجريدة فان وثائقها القانونية غير سليمة أو ربما غير متوفرة باعتبار التحويل المشبوه لاستغلالها في أغراض شخصية ضدا في رغبة بعض من مستشاري الأغلبية حينها و المعارضة و حتى المواطنين الذين يأملون في أن تستقر الخدمات الاجتماعية على حالها ، ثم هدر المال العام .

هذا و تنويرا للرأي العام بالجماعة المذكورة و معها مسؤولي الاقليم بأن جهات ما و لغرض يهما تنشر أخبارا زائفة بأن ملف السيارة المذكورة قد طوي نهائيا تفاديا للنبش فيه مرة أخرى و تفاديا كذلك لتأجيج الوضع  بأن ملف السيارة ما يزال رائجا بين يدي القضاء بمحكمة النقض و هذا هو رقم الملف  بكتابة الضبط 23987.88/16 الغرفة الجنائية القسم 4 بجلسة في طور الاجراءات في القادم من الأيام .

 

عن الدغمي محمد

محمد الدغمي مدير موقعي دكالةميديا24 و ELJADIDAPUB24 عمل مراسلا بعدة منابر اعلامية ورقية منذ سنة 1994 والكترونية حاصل على شواهد تقديرية في المجال الصحفي راكم خبرة اعلامية , القدرة على التحمل للحصول على المعلومة , التواصل المستمر للوقوف على الوقائع و نقلها بكل حياد و تجرد و مسؤولية من عين المكان . للاتصال :0666022804 = 0601961955 . البريد الالكتروني:DOUKKALAMEDIA@GMAIL.COM

شاهد أيضاً

سيدي اسليمان:حزب البيئة و التنمية المستدامة يعقد مؤتمره الاقليمي و يتواصل مع السكان

نظم حزب البيئة و التنمية المستدامة بسيدي اسليمان لقاءا تواصليا لمناقشة المواضيع و القضايا المحلية …