الموسم الفلاحي 2022-2023 بجهة الدار البيضاء – سطات  إلى غاية 26/12/2022 آمال الفلاحين و طموح ادارة

الموسم الفلاحي 2022-2023 بجهة الدار البيضاء – سطات إلى غاية 26/12/2022 آمال الفلاحين و طموح ادارة

1- التساقطات المطرية:
بلغ المعدل الجهوي للتساقطات المطرية لحد الآن، 133 ملم مسجلا بذلك زيادة بنسبة 62٪
مقارنة بالموسم السابق و حوالي عجز بنسبة 15٪ مقارنة مع معدل عدة سنوات في نفس التاريخ. و قد تميزت هذه التساقطات و رغم تأخرها بأهميتها وبانتظام توزيعها . و من أهم
معالم بداية الموسم الفلاحي الحالى تسجيل تأخر في التساقطات المطرية مع تداركها خلال شهر ديسمبر 2022 ، مما أدى إلى الزيادة في تكثيف النشاط الفلاحي من حيث عملية الحرث والزرع من قبل الفلاحين بالجهة بالإضافة إلى آثارها الإجابي على حماس ونفسية الفلاحين بصفة عامة.
2- مخزون المياه بالمركب المائي المسيرة الحنصالي إلى غاية 26/12/2022:
عرف مخزون المياه بالمركب المائي المسيرة الحنصالي إلى غاية 26/12/2022، تراجعا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، حاليا يصل المخزون إلى 221,6 مليون متر 3 ، أي نسبة ملأ 6,7 % و قد سجل تحسنا بحوالي 33,6% مقارنة مع بداية الموسم الحالي (165,9 مليون
متر مكعب ، أي نسبة ملأ 4,9 ( % مما أثر بشكل كبير على الحصة المائية المخصصة لسقي المدارات المسقية بالري الكبير بدكالة.
3- التزويد بعوامل الإنتاج في بداية الموسم الفلاحي و إنجاز برنامج الزرع:
مع بداية الموسم الفلاحي و بفضل التعبئة الشاملة لجميع الشركاء المعنيين بالموسم الفلاحي، تم تزويد فلاحي الجهة بجميع عوامل الإنتاج:
– تزويد 70 نقطة بيع بالجهة بكميات مهمة من البذور المختارة حوالي 280.027 قنطار تم تسويقها، أي حوالي 95% ،
– بيع 21.130 قنطار من الأسمدة بنقط البيع.

مما شجع على عملية الحرث و الزرع حيث بلغت المساحة التي تم حرثها 844.500 هكتار.
كما بلغت المساحة المزروعة إلي حدود 23/12/2022، 841.737 هكتار منها:
 725.565 هكتار من الحبوب الخريفية ، أي 82% من البرنامج،
 77.730 هكتار من الكلأ، أي 84% من البرنامج،
 10.600 هكتار من الشمندر السكري مسقية بواسطة ضخ المياه الجوفية، أي 118%
من البرنامج،  15.69هكتار من الخضروات مسقية بواسطة ضخ المياه الجوفية ، أي 96% من البرنامج،
 بالإضافة إلى 12.152 هكتار من القطاني. كما تم إلى حد الآن تكثير البذور المختارة على مساحة 13.295 هكتار، أي 101% من
البرنامج.
أما بالنسبة للزرع المباشر، فقد تم إنجاز إلى حد الآن إنجاز 10.000 هكتار بالجهة نظرا لأهمية هذه التقنية الفلاحية و ملائمتها مع التغيرات المناخية.
و يعرف بداية الموسم الفلاحي الحالي تحسنا كبيرا من حيث التساقطات المطرية؛ هذه الوضعية المناخية ستؤثر إيجابيا على سير الموسم الفلاحي الحالي، خاصة الزراعات الخريفية وتوفير الكلأ للماشية بالإضافة إلى تحسن بالنسبة للموارد المائية الجوفية و السطحية. على أمل أن ينشر الله تعالى رحمته على بلادنا، ويسقيها الغيث النافع خلال جميع مراحل الموسم الفلاحي الحالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.