أخر تحديث : الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 9:55 مساءً

الجديدة:الرصيف و الملك العام أصبحا في قبضة مافيا لوبيات الفساد , صرخات استغاثة الى عامل الاقليم لانقاذ ما تبقى

أصبح من المألوف و العادي جدا , أن ترى يوميا و كل المناسبات بأهم شوارع و أحياء مدينة الجديدة مشاهد قد ترعب الزائر و السائح و هما يهمان مكرهين الى الشارع العام المخصص للعربات و السيارات المرخص لها باستعماله , الزائر و السائح يوثقان بعدسات كامرتيهما الحالة التي أصبح عليها الملك العمومي و الأرصفة , انه فعلا مشهد أصبح يضر بشكل كبير بأكبر وأهم شوارع المدينة ، إنه مشهد الفوضى والعبث و التقزز الذي تتسبب فيه عدد من المقاهي و العربات الحاملة للخضر و الفواكه على جنبات مؤسسات عمومية و خدماتية حيث غطت كراسي هذه المقاهي مساحات لا يمكن أن يقبل بها عاقل مسؤول معترضة و معرقلة السير الفردي و الجماعي للمواطنين و كل مستعملي الممرات الخاصة بهم  وهم أولى بالمشي عليها من المشي على الطريق الخاصة بالسيارات و التي اغتصبتها مافيات الاحتلال و السيطرة .
فقد عاينت جريدة دكالةميديا24 , كيف تحول رصيف الشارع إلى فضاء مليء بالكراسي و الدراجات النارية والهوائية التي أغلقت مسار السير على المارة مما يضطرهم في الغالب للنزول إلى الطريق الخاصة بالسيارات للمشي ومواصلة المسير تفاديا للاحتكاك مع رواد المقاهي و السلع المعروضة أمام المتاجر و عربات “كراريس” الخضر و الفواكه .
كل هذا يحدث أمام أنظارالجميع , رغم بعض المحاولات اليائسة , لماذا يائسة ؟ لأن الوضع أصبح متحكم فيه من طرف مافيات لها أيادي أخطبوطية و يعود الى أصله بعد بضعة أيام فقط كما حدث لنهج 45 بملك الشيخ , السعادة بأشطرها الثلاثة , حي السلام و أحياء كثيرة .
عبر هذ ا المنبر يطلب المواطنون , السكان , الزوار و حتى بعض السياح الذين التقتهم ادارة ادارتها من  عامل المدينة و الاقليم السيد محمد الكروج بتحريك آليات الزجر و المراقبة و اخراج لجن المراقبة من مكاتبها الوثيرة للتفاعل مع الخطب الملكية السامية , كما يتمنى الجميع أن تكون مدينة الجديدة محور انطلاقة أولى عمليات تحرير الملك العمومي قبل مدن أخرى .

الجريدة غير مسؤولة عن اراء اصحابها فهي تبقى ملك لهم ولا تتحمل رفقة الطاقم الاداري سوء الفهم من طرف القراء المحترمين.

عن مدير الموقع -

محمد الدغمي مدير موقعي دكالةميديا24 و ELJADIDAPUB24 عمل مراسلا بعدة منابر اعلامية ورقية منذ سنة 1994 والكترونية حاصل على شواهد تقديرية في المجال الصحفي راكم خبرة اعلامية , القدرة على التحمل للحصول على المعلومة , التواصل المستمر للوقوف على الوقائع و نقلها بكل حياد و تجرد و مسؤولية من عين المكان . للاتصال :0666022804 = 0601961955 . البريد الالكتروني:DOUKKALAMEDIA@GMAIL.COM

أوسمة :