أخر تحديث : الثلاثاء 26 أبريل 2016 - 11:29 مساءً

ينظم مختبر الأبحاث والدراسات حول التداخل الثقافي(LERIC/URAC 57) ندوة دولية في موضوع: “المدينة والحضري: منظورات جديدة ورؤى متقاطعة”

ندوة دولية

 

ينظم مختبر الأبحاث والدراسات حول التداخل الثقافي(LERIC/URAC 57)  ندوة دولية  في موضوع:

“المدينة والحضري: منظورات جديدة ورؤى متقاطعة”

و ذلك يومي 28 و 29 أبريل 2016، برحاب كلية الآداب و العلوم الإنسانية – جامعة شعيب الدكالي، الجديدة، المغرب.

 

أرضية الندوة:

      واكب الفلاسفة و الأدباء تحولات المدينة الحديثة و المعاصرة بأعمال تعكس بعض ملامح تطور الحضارة و الفكر، أعمال ما انفكت تغري المؤرخين  والأنثربولوجيين والسينمائيين، باعتبارها توثق لأحداث ومحطات ومنعطفات تاريخية. وقد أضحت العديد من المدن الحديثة والمعاصرة أيقونات بفضل اقترانها بأسماء لامعة: باريس زولا Zola)) وبلزاك (Balzac) وجيل فيرن(J.Verne)  وفيكتور هيغو V. Hugo)  فينيزيا ( Venise)أراغون ­(Aragon) وبروست      (Proust) وهيمنغواي ( Hemingway طنجة محمد شكري وبول بولز(P. Bowles)   و جان جنيه(J. Genet)  

      ومنذ القرن التاسع عشر، حظيت قضايا المدينة والحضري L’urbain) باهتمام علوم إنسانية عديدة (السوسيولوجيا، الجغرافيا، الأنثربولوجيا…). نلمس ذلك بدرجات متفاوتة، بشكل صريح أو ضمني، في العديد من المؤلفات التي واكبت نشأة المدن الحديثة، ارتباطا بميلاد المجتمع الصناعي، حيث اقترنت سيرورة التصنيع بسيرورة التمدين، مرورا بمرحلة المجتمع ما بعد صناعي حتى عصرنا الحالي، عصر العولمة والتكنولوجيات الجديدة… من هذا المنطلق، يمكن اعتبار تطور باراديغمات هذه العلوم، بشكل ما، وجها من أوجه تطور التفكير في الظاهرة الحضرية. وتبعا لذلك، يمكن اعتبار التحولات الجذرية التي يعرفها عالم المدينة اليوم منعطفا بارزا في مسار هذا التطور.

        لقد فرضت هذه التحولات  تطوير مقاربات ودراسات مواكبة لتعقيدات الظواهر الحضرية الملازمة لها، والتي تعكس بعض ملامحها توصيفات ما فتأت تتناسل يوما بعد يوم (المدينة – العالــــم (ville-monde)، المدينة العالمية    (ville mondiale)، المدينة الشبكة(ville réseau) ، المسامية(poreuse) ، الخلاقة(creative) ، الجنيسة (générique )، الرقمية(numérique) ، المنشبكة(en réseau) ، الكونية(globale) ،الكوكبية(satellite) ، الميتابولية (métapole)، الميغابولية(mégapole)  الأرخبيل (Archipelle)، الذكية(intelligente) ، المفككة (desserrée) ، المتشعبة الروابط(ville hypertexte) ، المتضخمة(hyper ville)… ). موازاة لذلك، نشهد يوما بعد يوم ابتداع تصنيفات تعتمد أسس ومعايير متعددة لترتيب المدن: أجمل المدن، المدن المكلفة معيشيا، أخطر المدن، أضخم المدن، أفضل المدن، المدن الأكثر أمنا… ؛ كما نشهد أيضا بروز أو انبعاث مدن  وموت أخرى، صعود مدن صنعت شهرتها وكالات الأسفار وأخرى بوأتها أحداث دولية مكانة عالمية…

      تستهدف هذه الندوة فتح آفاق للتفكير في المدينة والحضري(l’urbain)  وفي علاقتهما المركبة التي تنسج خيوطها تمفصلات المدينية  (citadinité) والحضرية (urbanité)  والميتروبولية (métropolité)، كأنماط حياة؛ من منطلق أن هذه العلاقة المعقدة والمتعددة الأبعاد  تبقى محورية في سيرورات  وديناميات التغير الاجتماعي. نقصد بذلك ما يتمخض عن هذه العلاقة من ظواهر وقضايا معقدة ومركبة تشكل محاور مركزية في الأعمال الأدبية والفنية والدراسات الحضرية: تداخل القروي والحضري؛ الهجرة ومشكلات الإدماج؛ الآليات والمظاهر الجديدة للعزل والتهميش والإقصاء والاستبعاد والهشاشة؛ الحركية وإعادة تشكيل المجالات؛ المواطنة في زمن العولمة؛ الهويات والثقافات المدينية؛ الشبكات العلائقية وعلاقات الألفة داخل المدينة المعاصرة؛ التمدين وتشظي الهويات؛ إيقاعات ومظاهر التداخل الثقافي التي تفرضها العولمة على المدن؛ الوظائف والأدوار الجديدة للمدن؛ المدن وآليات إنتاج العنف؛ بروز وأفول المدن …).  و تراهن الندوة أيضا  على المساهمة في بناء مقاربات نقدية  منفتحة على الأفق الكوني والعمق المحلي؛ وعلى تمفصل الماكروي  والميكروي  لعناصر وآليات التغير الاجتماعي، عبر مساءلة مظاهر تداخل المحلي والكوني في تجارب مختلفة، والغوص في عوالم المدينة بوصفها “يوتوبيا”، فسيفساء، موضوعا لاستيهامات، فضاء محكيا- فضاء يؤثث وينحت معالم الذاكرة- ديناميات عوالم  متعددة، لا يقينية…

         بناء عليه، تروم الندوة فتح آفاق التفكير أمام مختلف مجالات التدبير الحضري وحقول الآداب والعلوم الإنسانية: الهندسة المعمارية، التعمير، الرواية، السوسيولوجيا ، الأنتربولوجيا، الجغرافيا، التاريخ،  اللسانيات الاجتماعية الحضرية، السيميولوجيا…  لمساءلة واقع المدينة والحضري بين الأمس واليوم، وتحليل أدوار ووظائف المدينة في ديناميات تحولات المجتمعات الجديدة، أي كيف تعيد المدينة تشكيل المجتمع بل وإعادة تحديده، وكيف تشكل المدينة واجهة ومسرحا لهذه التحولات؛ والكشف عن ملامح المدينة في عالم يتسم  بشتى مظاهر التعقيد. ويولى اهتمام خاص للمساهمات المرتكزة على دراسة نماذج أو حالات أو تجارب، وللمحاولات الثنائية أو المتعددة أوالمتداخلة التخصصات.

 

المحاور:

I-    المدينة والحضري: إشكالات مفاهيمية وقضايا إبستمولوجية؛
II-  المدينة والديناميات الاجتماعية :  

                                            – تحولات المدينة وديناميات التغير الاجتماعي

–    تطور التمدين وعلاقات المدن بالبوادي؛
–  المدن الجديدة ورهانات سياسات التعمير/ إشكاليات تدبير المجال واستعماله واستغلاله ؛
–   أنماط الحركية الجديدة وأشكالها: تمفصلات الأزمنة والمجالات، تمفصلات المجال العام والمجال الخاص…؛
–   تعقيدات التمدين والمظاهر الجديدة للمشاكل الاجتماعية ( الفقر، الهشاشة، الجريمة، البطالة، التسول…)؛
–   تطور التمدين وتأثيره على شبكات العلاقات الاجتماعية؛
III- خطاب المدينة/ الخطاب حول المدينة:
 – صورة المدينة (المدينة /الذاكرة؛ المدينة /المتخيل؛ المدينة/ الجسد؛    المدينة/ النص…)

–   المدينة في الإنتاجات الأدبية (الرواية، القصة…)/ المدينة كخطاب أدبي؛

–  المدينة وقضايا التعدد اللغوي والتداخل الثقافي؛     

–   ثقافات المدينة: تمفصلات المحلي والكوني.

الجريدة غير مسؤولة عن اراء اصحابها فهي تبقى ملك لهم ولا تتحمل رفقة الطاقم الاداري سوء الفهم من طرف القراء المحترمين.

عن مدير الموقع -

محمد الدغمي مدير موقعي دكالةميديا24 و ELJADIDAPUB24 عمل مراسلا بعدة منابر اعلامية ورقية منذ سنة 1994 والكترونية حاصل على شواهد تقديرية في المجال الصحفي راكم خبرة اعلامية , القدرة على التحمل للحصول على المعلومة , التواصل المستمر للوقوف على الوقائع و نقلها بكل حياد و تجرد و مسؤولية من عين المكان . للاتصال :0666022804 = 0601961955 . البريد الالكتروني:DOUKKALAMEDIA@GMAIL.COM

أوسمة :