أخر تحديث : الأحد 15 مارس 2015 - 8:39 مساءً

اندثار التشوير الأفقي و العمودي بالجديدة.

الجديدة عن مدير الموقع-إبراهيم عقبة —————————— تعرف مدينة الجديدة اندثارا للتشوير الأفقي والعمودي مما خلق حالة من الفوضى المرورية, فالراجلون لم يعد لهم داخل مدينة الجديدة حق قطع الطريق بسبب "انقراض"؟ التشوير الأفقي, فممرات الراجلين لم يعد لها وجود, أما التشوير العمودي فأكثر من ثلثيه معطل, لأن الإشارات الضوئية لم يبق منها سوى الأطلال؟؟ منها ما هو مكسور ومنها ما هو مقلوب في اتجاه آخر غير الاتجاه الصائب للسيارات ( التشوير بجانب فندق إبيس نموذج حيث أصبح ينظم المروراتجاه وسط البحر بدلا من طريق سير العربات ) – وهذا مع الأسف يعتبر واجهة أساسية لمدينة الجديدة من جهة مدينة البيضاء- أما الإشارات المعطلة فكثيرة نذكر منها: التشوير بشارع عبد الرحمن الدكالي والذي بجانب ثانوية القدس لم يشتغل يوما ؟ و يضاف إليهم التشوير بشارع النخيل وهو موقع مهم وأساسي .. أما المعطل النصفي ( أي في بعض الإتجاهات فقط وليس تعطيلا كاملا) نذكر منها التشوير بجانبي غرفة الصناعة التقليدية وكذا "بوشريط" والتشوير بجانب محكمة الإستئناف السابقة والذي بجانب ثانوية القاضي عياض… الشيء الذي أربك المرور بمدينة الجديدة, والسؤال الذي لم يوجد له جواب لدى فئة عريضة من المواطنين: هل يوجد بالمدينة فعلا مجلس بلدي؟؟؟ إذا كان موجودا فأين هو وماذا يفعل؟ وأين الميزانية المرصودة لصيانة وإضافة التشوير الأفقي والعمودي؟ وأين يوجد المهندس الجماعي المنوض به تقديم تقارير عن الحالة المأساوية للتشوير؟ إن سياسة صم الأذان لم تعد تجدي نفعا ؟ لأنه لا أحد سواء أكان من المجلس أو السلطة يتصدق على المواطنين, ولكن المطلوب القيام بالواجب,ومن لم يستطع فليفسح المجال لمن يريد الإصلاح, إن الحالة المرورية بالجديدة فوضوية بشكل كبير, لأن المجلس لم يقم بواجبه, نعم, لأعضاء المجلس والرئيس أمور يقومون بها يعرفونها ويعرفها الرأي العام جيدا(…) ورغم الكتابات لعدد من رجال السلطة يطالبون فيها المجلس التدخل من أجل إصلاح التشوير الذي أصبح في طريقه للإنقراض والذي خلق حالة من الفوضى , إلا أن جل الكتابات الموجهة للمجلس لم تلق آذانا صاغية,وهكذا فبدل أن يهتم المجلس ومستشاروه بشؤون المواطنين فهو يهتم بشؤونه الخاصة ؟؟  فمتى سيستفيق هؤلاء من سباتهم العميق للقيام بواجبهم في خدمة المصلحة العامة والإهتمام بشؤون المواطنين؟؟.

الجريدة غير مسؤولة عن اراء اصحابها فهي تبقى ملك لهم ولا تتحمل رفقة الطاقم الاداري سوء الفهم من طرف القراء المحترمين.

عن مدير الموقع -

محمد الدغمي مدير موقعي دكالةميديا24 و ELJADIDAPUB24 عمل مراسلا بعدة منابر اعلامية ورقية منذ سنة 1994 والكترونية حاصل على شواهد تقديرية في المجال الصحفي راكم خبرة اعلامية , القدرة على التحمل للحصول على المعلومة , التواصل المستمر للوقوف على الوقائع و نقلها بكل حياد و تجرد و مسؤولية من عين المكان . للاتصال :0666022804 = 0601961955 . البريد الالكتروني:DOUKKALAMEDIA@GMAIL.COM

أوسمة :